لم يقر مشركو العرب بوجود الله

Admin
منوعات

لم يعترف المشركون العرب بوجود الله، وكان المشركون يعترفون بالسيادة، بما في ذلك إيمانهم بالخلق. كما قال تعالى في الآية 25 من سورة لقمان: “وإذا سألتهم من خلق السماوات والأرض يقولون: الله”. في إجابتك لا يوجد شريك لك إلا شريك لك، وأنت تملكه، وما يخصك.

آمن المشركون بالسيادة، لكن لم يكن ذلك دائمًا إيمانًا كاملاً. كان لديهم شك في قدرة الله تعالى، وأنكروا القيامة، وكانوا يقتلون الفتيات أحياء، وينسبون المطر إلى بعض النجوم، أي النجوم.

أنواع التوحيد

قسّم علماء الدين التوحيد إلى عدة أقسام، اختلفوا فيما بينهم في ثلاثة أو قسمين. الصدقة هي توحيد التقوى، أي تمييز الله تعالى بأفعاله، عز وجل، أي أنه الرازق. الخالق، مالك الشيء بالنسبة لك، المحدد للنظام، لا يعمل ولا يشترط ولا يعجز.

رابط مختصر