أثارت الصورة التي ظهرت خلف قيادات حركة “طالبان” في القصر الرئاسي الأفغاني خلال مؤتمرهم الصحفي جدلًا بين المتابعين الذين تساءلوا عن رمزها وما تحمله من تداعيات. ونقل موقع “مصراوي” عن الفنان التشكيلي المصري محمد عبلة، قوله: “اللوحة التي ظهرت في خلفية المؤتمر الصحفي تجسد إحدى كلاسيكيات الفن التشكيلي في العالم، وهي تعبر عن نعمة السيد المسيح له. تلاميذه “.

وأضافت الفنانة التشكيلية: “يبدو أن إحدى الفنانين التشكيليين حولتها إلى ملاك يبارك المجاهدين الأفغان خلال حربهم ضد الاتحاد السوفيتي”. وتابعت عبلة: “لو أدركت طالبان وجود اللوحة لكانوا يزيلونها من مكانها لأنها ترمز إلى موضوع مسيحي، وفي الثلاثينيات من القرن الماضي كان من المعتاد تحويل موضوعات الفن العالمي إلى لوحات شرقية”.