ليبيا.. باشاغا يعلن بدء عمل حكومته من سرت بعد أحداث طرابلس

Admin
2022-05-18T00:59:03+03:00
سياسة

قال رئيس الوزراء الليبي المكلف، المعين من قبل مجلس النواب “فتحي باشاغا”، في كلمة، إن حكومته ستعمل انطلاقا من مدينة سرت بشرق ليبيا، ابتداء من الأربعاء، بعد محاولته السيطرة على العاصمة طرابلس، وإعلانها. فشلت بدء عمل حكومته منه صباح الثلاثاء.

وجدد “باشاغا” في خطابه هجومه على حكومة “الدبيبة”، قائلا إنها عملت على تعطيل الانتخابات في البلاد بكل الطرق.

وأوضح أنه “غادر طرابلس لمنع إراقة الدماء”، وأنه “عندما دخل هو ورفاقه العاصمة لم يكونوا يحملون قطعة سلاح واحدة، ورغم ذلك استشهد برصاصة طائشة من الميليشيات”.

“كل الليبيين يعانون يوميا من ممارسات حكومة الدبيبة، بينما باشاغا وحكومته تبنوا شعار (ليبيا للجميع وبالجميع) ويعملون باسم الدولة لا السلاح والخيانة والإرهاب، والجميع تحت ظل السلطة. القانون له حقوق متساوية “.

اندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة في طرابلس، بعد ساعات قليلة من إعلان مفاجئ، فجر الثلاثاء، عن دخول “باشاغا” العاصمة وبدأ ممارسة صلاحياته كرئيس للوزراء.

نجحت حركات مسلحة وأخرى بقيادة رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية “عبد الحميد الدبيبة” في إبعاد “الباشاغة” عن العاصمة.

وأظهرت لقطات مصورة على الإنترنت مقاتلين في مناطق وسط طرابلس ومحيط الميناء، فيما سُمع صوت أسلحة آلية، فيما تحدثت مصادر عن قتيل وعدد من الجرحى.

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر تابع لوزارة الداخلية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية، أن “الباشاغا” غادر طرابلس، بعد مقر لواء النواصي (التابع لوزارة الداخلية)، استقبلته وأعلنت دعمها له فور وصوله إلى المدينة، وتعرض لهجوم مسلح.

وأضاف المصدر، فضل عدم الكشف عن اسمه، أن الكتيبة “444” التابعة لوزارة الدفاع تولت عملية تأمين خروج “البشاغة” من طرابلس.

وصرحت مصادر في وقت لاحق إن قائد اللواء “444” في الجيش الليبي هو الذي أخرج “باشاغا” من طرابلس لمنع تفجر الموقف.

كانت هناك حكومتان في ليبيا منذ آذار / مارس الماضي، عندما عيّن مجلس النواب، الواقع في الأراضي الخاضعة لسيطرة اللواء المتقاعد “خليفة حفتر”، “باشاغا” رئيساً للوزراء، لكن رئيس الوزراء “عبد الحميد الدبيبة” رفض التنحي، قائلاً إنها خطوة غير قانونية.

رابط مختصر