ماذا تقول عن القنوات الاخبارية؟ ماذا تعني العبارة التي انتشرت على نطاق واسع على منصات التواصل الاجتماعي في الساعات القليلة الماضية؟ هذا التطبيق من التطبيقات التي انتشرت بين الأفراد بشكل كبير، وفيه شارك عدد كبير من الناس على مستوى الأمة العربية، ومازال هذا التطبيق، ماذا تقول الأخبار عنك؟

ماذا تقول عن القنوات الاخبارية؟

انتشر ما تقوله الأخبار عن تطبيقك على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، والهدف الواضح من هذا التطبيق هو دعوة الأشخاص لإجراء العديد من الاختبارات التي تعتمد على التعريف والتعريف بمجموعة من البيانات والمعلومات. الخروج بالنتائج التي يشاركها الأفراد بدورهم على صفحاتهم. مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة هي روح الدعابة بطبيعتها، لكن ما يلفت الانتباه للمشاركة في هذا التطبيق هو أن النتائج التي حصل عليها الأفراد في نهاية مشاركتهم تضلل المشاركين أن الراعي الرسمي للتطبيق هو قناة الجزيرة، الأمر الذي ساهم في توجيه العديد من الاتهامات لقناة الجزيرة بالترويج لها عبر التطبيق.

ماذا تقول القنوات الاخبارية عنك اليوم؟

ضمن هذا التطبيق، وبمجرد مشاركة الأفراد فيه، تظهر النتيجة مختومة بشعار الجزيرة الرسمي، بحيث تصبح نوعًا من الترويج للقناة في الوطن العربي، في حين أن العديد من الخبراء في هذا المجال ومع ذلك، خدعة يستخدمها مجموعة من المبرمجين الخبراء كالمعتاد لجمع البيانات والمعلومات الشخصية عن الأشخاص، ويتضح ذلك من خلال طلب التطبيق للعديد من الأذونات التي تسمح بالتسلل إلى البيانات والمعلومات الشخصية للأشخاص، ومن بين وجهات نظر أخرى ورأى كثير من الناس أن البرنامج يتضمن حشد وتعبئة وجهات نظر الناس وتوجيههم لرؤية الجزيرة باعتبارها القناة المهيمنة على نبض الخليج الإعلامي في الوطن العربي رغم أن الجزيرة لا تحتاج إلى هذا الترويج في المقام الأول لما لها من الاحتراف في تقديم مواضيع مختلفة.

حمل التطبيق ماذا تقول الاخبار عنك؟

أصبح من الشائع جدًا البحث عن كيفية تنزيل أحد التطبيقات، وما تقوله الأخبار عنك، وعلى الرغم من التحذيرات العديدة الصادرة عن متخصصين في عالم التكنولوجيا، فقد شارك في التطبيق عدد كبير من الأشخاص. وتبادلوا النتائج التي حصلوا عليها في نهاية التطبيق عبر صفحاتهم، وكان للتطبيق على مواقع التواصل الاجتماعي دور كبير في نشر الفكاهة والمرح على منصات مختلفة خلال اليوم، وذلك لطبيعة النتائج التي تضمنها التطبيق وبالنسبة للأشخاص المختلفين الذين يشاركون فيه، اعتبر الكثيرون أن المشاركة في التطبيق ليست أكثر من ترفيه لا يمكن أن يؤثر على حياتهم، على هواتفهم أو بياناتهم الشخصية، على عكس ما شاهده كثير من المتخصصين.

وها هي خاتمة المقال الذي قدمنا ​​فيه معلومات مختلفة عن التطبيق الذي انتشر على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الاربعاء والذي تضمن سؤالا ماذا تقول الاخبار عنك؟