ماني وصلاح.. صراع جديد على جائزة أفضل لاعب أفريقي

Admin
رياضة

سيكون حفل توزيع الجوائز الفردي السنوي لكرة القدم الأفريقية في العاصمة المغربية الرباط يوم الخميس مسرحا لمواجهة تقليدية جديدة مؤخرا بين زميلين سابقين في فريق ليفربول الإنجليزي “محمد صلاح” والسنغالي. “ساديو ماني”.

ويتنافس ثلاثة لاعبين على جائزة أفضل لاعب أفريقي بعد تقليص العدد من عشرة، ومن بينهم “صلاح” و “ماني” حارس تشيلسي السنغالي “إدوارد ميندي”.

ولعب ماني دورًا رئيسيًا في قيادة المنتخب السنغالي لهزيمة الفراعنة بقيادة “صلاح” في نهائي كأس الأمم الأفريقية 2021/2022، ثم في مباراة فاصلة أخرى للتأهل لكأس العالم 2022 في قطر.

انتهت المواجهة في الكاميرون والسنغال لصالح أسود التيرانجا بركلات الترجيح، حيث سجل ماني تسديدته في المرتين، مع العلم أن انتصار السنغال في ذلك الوقت كان قد حسم قبل أن يصل صلاح إلى دوره في السداد، لكن المصري بطل أهدر فرصة في المقارنة الثانية وصاغها للتأهل لكأس العالم.

أعطى تفوق السنغال هذا العام المزيد من الفرص لماني للفوز بالسباق على لقب أفضل لاعب، والذي كان قد فاز به بالفعل مرة واحدة في عام 2019، قبل إلغاء الجائزة في النسختين التاليتين بسبب وباء التاج.

إذا فاز ماني، فسيصبح أول نجم في بايرن ميونيخ يتم اختياره كأفضل لاعب كرة قدم أفريقي.

وكان أقرب لاعب من بطل ألمانيا للفوز بالجائزة هو صامويل كوفور من غانا عامي 1999 و 2001 عندما احتل المركز الثاني.

وانتقل ماني إلى بايرن الشهر الماضي بعقد لمدة ثلاث سنوات قادمًا من ليفربول، وانضم إليه في 2016 من ساوثهامبتون، ووصفه المدرب الألماني يورجن كلوب بأنه “مهاجم كامل”.

وأوضح كلوب: “انتقادي الوحيد لساديو هو أنه أحيانًا يكون الشخص الوحيد الذي لا يدرك مدى روعته”.

وأشاد مدافع ليفربول الاسكتلندي آندي روبرتسون بغريزة التهديف التي يتمتع بها اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا، قائلاً: “عندما يكون أمام المرمى، لا تعتقد أنه سيفوت الفرصة”.

وفاز صلاح بالجائزة في عامي 2017 و 2018، قبل فوز ماني في العام التالي، زاد عدد لاعبي ليفربول الفائزين إلى أربعة، بعد أن فاز السنغالي الحاج ضيوف بالجائزة بالفعل في عام 2002.

أوشوالا فرصة للفوز للمرة الخامسة

قدم النجم المصري موسمًا مذهلاً 2021-2022 مع “الريدز”، حيث تقاسم الحذاء الذهبي مع مهاجم توتنهام هوتسبر الكوري الجنوبي سون هيونج مين.

اختير صلاح أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز من قبل اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين واتحاد صحفيي كرة القدم.

وحجز “ميندي” لنفسه مكانًا في القائمة النهائية بعد أداء ممتاز مع الجانب السنغالي، بالإضافة إلى أدائه المتسق مع تشيلسي.

ومن بين السيدات، سيتنافس ثلاث لاعبات على جائزة أفضل، وهن الكاميرونية أجارا نشوت نجويا من إنتر، والنيجيري أسيسات أوشوالا من برشلونة، وزامبيا غريس تشاندا من كازيجورت من كازاخستان.

حازت أوشوالا على لقب أفضل لاعبة أفريقية للعام أربع مرات، كان آخرها في عام 2019.

وسيؤجل اختيار أفضل فريق نسائي إلى ما بعد نهائي كأس الأمم بين المغرب وجنوب إفريقيا في الرباط يوم السبت.

ومن بين المدربين، سيتنافس على الجائزة مدرب السنغال عليو سيسي ومدير مصر السابق كارلوس كيروش ومدير الوداد المغربي وليد ركركي.

كما تنافس على جائزة أفضل نادي رجال للأهلي المصري ونهضة بركان والوداد المغربي، وأفضل فريق للكاميرون ومصر والسنغال.

يتم اختيار الفائزين من قبل أساطير كرة القدم الأفريقية وأعضاء لجنة CAF الفنية والمدربين وقادة المنتخب الوطني والأندية ووسائل الإعلام المختارة.

رابط مختصر