php hit counter
سياسة

ما تأثير المصالحة الخليجية على القضية الفلسطينية

أثار قرار إعلان المصالحة الخليجية،آراء متباينة وعدة سيناريوهات، وضعها مراقبون ومحللون سياسيون على الطاولة الفلسطينية، لما ستحمله لهم هذه المصالحة من انعكاسات على المشهد الفلسطيني .

قال جابر الحرمي الكاتب والمحلل السياسي القطري أن قال ان قطر تتعامل مع فلسطين على أنها قضية الأمة المركزية وليست قضية تحتمل الاختلاف أو النقاش والمساومة حول دعمها أو عدم دعها واستمرار دعم قضية فلسطين أمر مسلم به وواحدٌ من القضايا التي لا يمكن أن تحيد عنها قطر.

وأعرب المحلل السياسي طلال عوكل عن ارتياحه للمصالحة السعودية القطرية بما سيدعم الجانب الفلسطيني في عدة نواحي حيث قال :” إن للمصالحة دور ضاغط في تحريك مياه المصالحة الفلسطينية،بحيث لا تكون في خطين متوازيين، من خلال بلورة موقف خليجي يدعم التقدم بالحوارات الأخيرة التي دارت بين حماس وفتح برعاية مصرية وقطرية، وهي الجهات الضامنة للمصالحة الوطنية الفلسطينية”.

وقال عزّت الرّشق، عضو المكتب السياسي ورئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية لحركة حماس إنَّ “المصالحة الخليجية وإنهاء الخلاف بين الأشقاء هو خطوة مهمّة لتحقيق تطلعات الشعوب العربية في تعزيز العمل المشترك في خدمة قضايا الأمَّة وعلى رأسها القضية الفلسطينية في ظل التحديات والمخاطر التي تتعرّض لها”.

وأعرب عن “أمله في أن تتكلّل هذه الدورة بالنّجاح في تحقيق وإنجاز المصالحة الخليجية واستعادة اللحمة ورأب الصدع بين الأشقاء، بما يحقّق خير وأمن واستقرار وتقدّم دولها وشعوبها”.

قال الكاتب والمحلل السياسي شرحبيل الغريب: “إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب معنية بالتقارب الخليجي، وإغلاق ملف الأزمة التي نشبت في عهده، وهي تحاول اصلاح ما أفسدته في الربع ساعة الأخيرة قبل مغادرتها البيت الأبيض، باعتبار أن هذا الملف أحد أهم إفرازات سياسة ترمب تجاه دول الخليج من جهة وابتزاز بعضها من جهة أخرى تحقيقا لمصالح أمريكية بحتة”.

ورأى الغريب ، أنه لن يكون للمصالحة الخليجية تأثير قريب على القضية الفلسطينية”، لكونها مرتبطة بمتغيرات دولية في الدرجة الأولى ورؤية أمريكية في الدرجة الثانية ومصالح خليجية في الدرجة الثالثة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى