ما هو حكم التعامل بالمصالح في الإسلام وهل الربا مثل البيع؟ يجب على المسلم أن يكون على علم بمشروعية وأحكام المعاملات التي يقوم بها في حياته اليومية، حتى يفرق بين ما هو مسموح به وما هو محظور. الربا في الاسلام هل الربا مثل البيع؟ بداية كلمة الربا تعني الزيادة المشروطة، ولتوضيح معنى الربا، يمكن القول: إذا أخذ الإنسان مبلغا من صديقه أو غيره، ونص على رده له بضعف أو مقابل. زيادة المبلغ متفق عليه باب الربا لكن إذا لم تشترط الزيادة وخصصت لنفسك زيادة فيكون رد الجميل والامتنان والعرفان.

تحريم التعامل بالربا، والبيع ليس كالربا، وقد قال الله تعالى في كتابه الحبيب: “وأجاز الله البيع ونهى الربا”، مؤكدا تحريم الربا، وأنه يختلف تماما عن البيع، ووضعت مجموعة من الضوابط والقيود لصحة البيع.

الفرق بين البيع والربا في الإسلام

هناك فروق كثيرة بين الربا والبيع في الإسلام، منها:

  • في البيع تبادل المنافع بين الطرفين، ولكن الربا يعني استغلال حاجات أحد الطرفين.
  • البيع يمكن أن يدر ربحاً أو خسارة، ولكن الربا مكسب أكيد، فيخرج الله بركة المال من الراب.
  • البيع يعني تلبية احتياجات الناس، بينما الربا يقوم على الاستغلال والضرر.
  • والبيع حلال والربا حرام.
  • البيع هو الحصول على المال مقابل شيء معين أو خدمة معينة. أما الربا فهو المال المسلم وقت السداد بسبب التأخير. هذا المال أو الزيادة المالية مشروطة.

وبهذا تعلمنا الفرق بين البيع والربا، وجواب السؤال: ما هو حكم التعامل بالربا في الإسلام والبيع كالربا؟