ما هو الزواج العرفي وما حكمه في الاسلام

Admin
منوعات

ما هو الزواج العرفي وحكمه في الإسلام أسئلة يجب الإجابة عليها. حكمه، ما هي صور الزواج العرفي، هل هو ولي أم غير ولي، وما تفاصيل ذلك في هذا المقال.

ما هو الزواج العرفي؟

عرف الزواج العرفي بعدة تعريفات ؛ هذا بسبب إدراك المعرف الخاص به ؛ سوف نذكر بعض هذه التعريفات ونأخذ التعريف الأكثر صحة. وهي كالاتي:

  • هو عقد زواج لم يتم توثيقه بوثيقة رسمية. إما أن يكون مستوفيا للشروط والأركان أو لا.
  • مصطلح حديث مطلق لعقد الزواج غير الموثق.
  • عقد الزواج غير الموثق، ويكون بالإيجاب والقبول بين الطرفين بورقة عرفية ودون قيد.
  • عقد زواج بين رجل وامرأة مستوفي الشروط والأحكام الشرعية، غير موثق بوثيقة حكومية رسمية.

ما حكم الزواج العرفي؟

جاء الحكم الشرعي الذي جاء في الزواج العرفي في موضوع اختلف فيه العلماء المعاصرون. قيل في حكم الزواج العرفي:

الصحة وجواز السفر

ويرى أنصار هذا القول أن الزواج يحقق جميع أركانه وشروطه. إلا أنه غير موثق، فهذا لا يؤثر، وهو زواج صحيح جائز، كما قال الشيخ حسنين مخلوف: “عقد النكاح إذا استوفى أركانه وشروطه شرع فيه بالمساكنة بين الزوجين، و ليس من شروطها القانونية إثباتها كتابيًا في مستند رسمي أو غير رسمي، ولكن التوثيق لدى المخول أو المسؤول هو نظام تمليه أنظمة وقوانين المحاكم الشرعية، خوفًا من الجحود. ولحفظ الحقوق، وحذر من انتهاكها لما يترتب على الجحود من عواقب وخيمة. إنه زواج صحيح “.

التحريم والحرمة

من قال إن الزواج العرفي حرام ومحرم، وفتوا بذلك لأنه زواج له تداعيات كثيرة، لا سيما في العصر الحالي الذي يكثر فيه الفساد والفتنة، ويقول الدكتور نصر فريد: “التبعية”. لدى البعض في المذهب الحنفي الذي يرى العقد الزواج العرفي عقد قانوني حتى لو لم يكن موثقا. في الزمان والأوقات التي تحققت فيها الصدق بين الناس، ولكن الأمر تغير، بعد ضعف النفوس، وانحسار الإيمان، وظهور المنكرات بإنكار عقد الزواج، وإنكار النسب، وفقدان حق الزوجة عندها. عقد الزواج غير موثق. ويقول الشيخ محمد صفوت: “إن حرمة الزواج العرفي بجميع أركانه تأتي من حجة أنها مخالفة لما أقامه الولي”. ونُقل عن السيد الطنطاوي في ذلك: “النكاح الذي لا يصرح به الزنا والنهي عنه”، كما قال: أجمع العلماء على فسخ الزواج السري.

الصحة مع الخطيئة

وذهب بعض العلماء إلى صحة الزواج العرفي غير الموثق بإثم من يتزوج. لذلك، إذا طلب الولي توثيق عقد الزواج كتابة، أو منع الزواج العرفي غير الموثق، وجب الطاعة، ويؤثم من يتزوج حتى لو كان العقد صحيحا.

على الراجح من الكلمات وبناء على ما تقدم. الزواج العرفي هو زواج شرعي صحيح إذا استوفى أركان وشروط العقد الشرعي ولم يتم توثيقه في المحاكم الشرعية.

صور الزواج العرفي

بدا لنا من تعريفات الزواج العرفي أنه قد يكون له أشكال وأنواع ؛ وبناء على ذلك، نص الفقهاء على أن الزواج العرفي له صورتان، وهما:

  • الصورة الأولى: أن عقد النكاح يبرم باتفاق خاص. أي الإيجاب والقبول بين الطرفين: رجل وفتاة، وشاب وفتاة، أو طالب جامعي وزميله، وهذا بدون ولي وشهود ؛ يتم ذلك في سرية تامة فيما بينهم، بعيدًا عن الأسرة والمجتمع ككل، وقد يكتبونه في ورقة عرفية أم لا.
  • الصورة الثانية: أن عقد النكاح يكون باتفاق خاص مع الإيجاب والقبول بين الطرفين. الزوج والزوجة مع شاهدين، لكنهما ليسا حقيقيين ؛ إما أنهم مستأجرون أو أصدقاء لهم، وقد يكتبون أو لا يكتبون ذلك أيضًا.
  • الشكل الثالث: أن يتم عقد النكاح بعرض ولي الأمر أو من ينوب عنه، وبقبول الزوج أو من ينوب عنه، وبرضاء الزوجين الكامل، ولا يجوز إعلانه إلا إذا كان. غير مسجل في وثيقة رسمية، ويكون هذا إما شفهيًا أو مكتوبًا في ورقة عرفية مع توقيع الأزواج والشهود.

أسباب الزواج العرفي

الزواج العرفي لأسباب متعددة ؛ ما هي إلا دوافع تدفع الشخص إلى هذا الزواج، وهي إما اجتماعية أو مالية، مرتبطة بالرجل والمرأة ؛ وهم على النحو التالي:

أسباب اجتماعية

  • مشكلة تعدد الزوجات: حيث أن القيود الموضوعة في قانون الأحوال الشخصية تحد من تعدد الزوجات القانوني أو الطلاق ؛ يتزوج بعض الأزواج زواجًا عرفيًا.
  • سن الزواج: يتحقق الزواج بين القاصرين تلبية لرغبة الوالدين. لسهولة الشروط.
  • الاختلافات الاجتماعية والثقافية بين الزوجين: مثل ما إذا كان أحدهما فقير والآخر غنيًا أم متعلمًا أم غير متعلم ؛ في هذه الحالات، لا يرغب ولي الأمر في الزواج في مثل هذه الاختلافات، لذلك يتزوجون في الزواج العرفي.
  • سهولة الزواج العرفي: فهو لا يتطلب إجراءات كثيرة مثل الزواج الشرعي.

أسباب مالية

  • الحاجة إلى مصدر مالي: وهذا يتعلق بالمرأة بحيث تتزوج من أجل الحصول على دخل مستمر.
  • الأعباء المالية للزواج الرسمي: وذلك لأن الزواج الرسمي يتطلب رسومًا وأوراقًا وقيودًا ؛ قد لا يكون الرجل قادرًا على ذلك.
  • المبالغة في المهور: وهذا سبب رئيسي للزواج العرفي. حيث أدى ارتفاع تكاليف الزواج والمهور إلى ذلك.

هل يجوز الزواج العرفي بدون ولي؟

لا يجوز في الشريعة الإسلامية أن تتزوج المسلمة إلا بإذن وليها. بل يجب أن يكون لها ولي يتزوجها. ويدل على ذلك قول النبي – صلى الله عليه وسلم -: (لا نكاح بغير ولي)، وقوله صلى الله عليه وسلم لابن أيضا: تزوجت بدون إذن وليها، وزواجها باطل، وزواجها باطل، وزواجها باطل “.

وفي تعليقه على الموضوع قال الترمذي: “العمل في ذلك مع أصحاب الرسول – صلى الله عليه وسلم – ومنهم عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن عباس وأبو هريرة. وغيرهما، فعن بعض فقهاء التابعين قالوا: لا نكاح إلا على ولي، ومنهم سعيد. ابن المسيب والحسن البصري وشريح وابراهيم النخعي وعمر بن عبد العزيز وغيرهم، وهذا ما سفيان الثوري، الاوزاعي، عبد الله بن المبارك. ويقول مالك والشافعي وأحمد واسحق.

وعليه فلا يجوز للمرأة أن تتزوج نفسها. وإن تزوجت بطل زواجها، وهذا عند جمهور العلماء. ويدل على ذلك قول الله عز وجل في شؤون المرأة، حيث قال: {وتزوجوا أيام أنفسكم وصالح عبيدك}.

ما هو الزواج الصورية؟

الأنواع التي تتفرع من الزواج العرفي عديدة ؛ ومنها الزواج الوهمي: وهو زواج لا يقصد به الزواج الحقيقي كالذي شرعه الله ورسوله الكريم، بل هو زواج لا يلتزمون بأركانه وشروطه، ولا يحرصون عليه. إزالة عقباتها، وتجدر الإشارة إلى أن الطرفين يتفقان على عدم المساكنة صراحة أو ضمناً، فهو ليس أكثر من أنه إجراء إداري لتحقيق بعض المصالح أو صد بعض المنكرات، حيث أنه يشبه زواج التحليل، وهو لا يعني الزواج في الواقع بل أن تحلل المرأة طلاقها ثلاث مرات.

حكم الزواج الصورية

النهي عن حكم الزواج الصورية. وذلك لأن الوصية ليست موجهة إليه، ولأن هذا العقد يخرج عن مقاصده المشروعة، ولما يشتمل عليه من شروط مخالفة لنية الشرع، فلا يجوز لمن يؤمن بالله. كتبه وسنة نبيه مقدمين عليها، إذ أن للنكاح الشرعي في الإسلام أركانه المعروفة. من الإيجاب والقبول والوصي ونحوه وأغراضه المشروعة التي أمر بها الإسلام. من العفة والعفة والبحث عن الولد وبناء الأسرة المسلمة، لا يجوز الخروج عن هذه المقاصد، وصرفها للمصالح الدنيوية، وكلما دعت الحاجة إلى تحقيق بعض المصالح التي لا تتحقق إلا من خلال الزواج، الطريق هو الزواج الحقيقي الذي تتجه إليه الإرادة حقًا. تحقق أركانها وشروطها، وتنتهي نواهيها، وتدار بحكم الشريعة الإسلامية البحتة، فلا يوجد توقيت فيها، ولا يعبث بها أحد بأهدافها ومقاصدها.

رابط مختصر