فعل الناسخ الذي ينفي الجملة الاسمية، حيث ينقسم الكلام في اللغة العربية إلى جملة اسمية وجملة لفظية، ولكل منهما قواعد وضوابط لا يمكن التخلي عنها أبدًا حتى يتم تصحيح الكلام دون أي شذوذ، وتشتمل الجملة الاسمية على عدة أفعال من الحروف التي تغير طبيعتها، وفي هذا المقال سنعرف الفعل الذي يجب نسخه والذي ينفي الجملة الاسمية.

المسند الفعل الذي ينفي الجملة الاسمية

الفعل الناسخ الذي ينفي الجملة الاسمية هو هو وأخواتها، حيث يدخل الجملة الاسمية ويثير الفاعل ويدعو اسمه ويضع المسند ويدعو أخباره، ويعرف الناسخون بالكلمات التي تدخل الجملة الاسمية الموضوع والمسند وتغييرها من حالة إلى حالة جديدة تتكيف مع التغيير الذي حدث وتنقسم إلى قسمين: الأول الأفعال وهي: كانت وأخواتها، وقاد وأخواتها، و أفعال القلوب والتحول، والثاني هو الحروف وهي: ما هي العاملة فعل ليس هي وأخواتها، وهذا هو وأخواتها، ولا المتحيز جنسياً، والجملة التي تُنقل للدخول تسمى الجملة الاسمية.

أفعال النسخ بالعربية

فيما يلي الأفعال الناسخة التي تدخل العبارة الاسمية في اللغة العربية:

  • هي وأخواتها: أفعال منسوخة تدخل الجملة الاسمية، ثم يرتفع الفاعل ويسمى اسمًا، ويضع المسند ويسمى المسند، على سبيل المثال: كان الرجل مريضًا، من الأفعال الناقصة التي أصبحها، أصبح، أصبح، ظل، أصبح، بات، ذهب، ما كان، لا يزال، ما كان، حتى أصبح، ليس كذلك، وقد سمي ناقصًا لأنه غير راضٍ عن مسنده، أي لا تستفيد منه والمسند من بعده، بل تحتاج إلى جمع مع المسند.
  • كاد وأخواته: وهو من النواقب في اللغة العربية ويسمى بأفعال الاقتراب والرجاء والانطلاق حيث يقوم بعمل ثم يرفع الفاعل ويسمى اسمه ويضع المسند ويكون يسمى خبره، ويجب أن يكون روايته جملة حقيقية إلى ما لا نهاية أو لا، وقد لا يكون مسنده اسماً وهذا مفرد، فماذا يختلف عنه وعن أخواته؟
  • أفعال القلب والتحول: وهي من أفعال الناسخ في اللغة العربية، وهي أفعال تؤسس مائتين، أصلهما فاعل وخبر.

حروف مكتوبة بالعربية

فيما يلي الحروف المنسوخة التي تدخل المبتدى والخبر في اللغة العربية:

  • هي وأخواتها: هم من حروف الناسخ في اللغة العربية، ويطلق عليهم الحروف التي لا تثق في الفعل لأنها تتضمن معنى الفعل، وهم ستة أحرف: ذلك، ذاك، ولكن كأنه فقط، ربما، يدخل في الجملة الاسمية، لذلك يغرس الموضوع ويسمي اسمه ويطلق عليه اسم المسند، ويرفع المسند.
  • لا نفي للجنس: وهو من الحروف المنسوخة في اللغة العربية ينفيها الحتمية وليس الاحتمال، حيث يدخل الجملة الاسمية، ثم يصنع المسند ويعطي اسمه، ويبقى المسند مرفوعًا ويسمى. خبرها، وأحد شروط عمله: عدم دخوله، وعدم فصله عن اسمه شيء، وأن اسمه والخبر شيئين.