لن يتم شرح حكم صيام التسوع إلا في هذه المقالة، عندما جاء الرسول – صلى الله عليه وسلم – إلى المدينة المنورة ووجد اليهود يصومون العاشر من محرم وكانوا مقتصرون على ذلك فقط. ثم صام الرسول صلى الله عليه وسلم وقال لأصحابه: إن موسى أحق بموسى منهم في القريب العاجل. وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد في الحديث ما يدل على أن هذه اللحظة كانت بداية صيام عاشوراء.

حكم على صيام يوم الثلاثاء فقط

لا بأس بالصوم في يوم تسوع فقط. لأن قرار الصيام مستحب، لكن يستحب في السنة النبوية الشريفة صيام يوم عاشوراء قبله بصوم المساء، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: وأنا أحب أن يفطر يفطر)، وكذلك: أم المؤمنين صلى الله عليهم: (يوم عاشوراء تصوم قريش جهلًا، وصيام رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما قدم المدينة صومًا، تأمر بالصيام، فلما خرج شهر رمضان من يوم عاشوراء، فمن يريد أن يصوم، ومن يريد أن يخرج).

الحكم على صيام فقط عاشوراء

اختلف العلماء في حكم حصر الصوم على وجهين:

  • القول الأول: قال أكثر علماء المالكي والشافعي والحنبلي: يجوز صيام يوم عاشوراء وحده دون نفور، وهذا عند ابن عثيمين.
  • القول الثاني: قال الحنفية: يكره صيام يوم عاشوراء وحده دون صيام اليوم الذي يسبقه أو بعده، مع اتفاقهم مع معظم العلماء في الحصول على أجر صيام عاشوراء بالصيام وحده.

أهمية عاشوراء

عاشوراء من الأيام الفاضلة والشهيرة، وله أهمية كبيرة في نفوس المؤمنين، إذ يستدعون نصر الله تعالى لنبيه، ويذكرون أنه يوم النبي موسى عليه السلام، لما أنقذه فرعون وجيشه وبعد أن أغرقهم الله وأوقفهم عن موسى ومن آمن به في مشهد يؤسس للإيمان بالنصر وقوة في نفوس هؤلاء المرضى في دينهم وموسى – السلام. رحمه الله وبركاته – كان يصوم هذا اليوم بحمد الله تعالى على فضله وعظمته، كما صام أهل الكتاب أيضًا هذا اليوم، وصام قريش أيضًا قبل الإسلام، ولكن أخذوا لحظة لتجديد خيام الكعبة وكأن الشرائع تتبع صيام هذا اليوم والنبي صلى الله عليه وسلم أمر بالصوم قبل رمضان.

لماذا يسمى يوم عاشوراء بهذا الاسم؟

وقد ذكرت القواميس اللغوية أن سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم هو أن عاشوراء يشير إلى اليوم العاشر من شهر محرم لليهود. وإذا تصفحت قواميس اللغة العربية ستجد أن عاشوراء مأخوذ من “عاشوراء” بحذف الألف بعد العين أي اليوم العاشر أو اليوم العاشر .؛ وتحسب بعد تسعة أيام من رؤية الهلال واليوم العاشر عاشوراء.

سبب صيام يوم عاشوراء

ما فعله بنو إسرائيل ومعلمنا موسى – عليه السلام – ومن معه من بني إسرائيل يصومون في هذا اليوم، وهذا اليوم يجلب لهم ذكرى سعيدة ؛ إنه اليوم الذي أنقذ فيه الرب – تبارك وتعالى – سيدنا موسى من فرعون وجيشه بعد أن ألهمه أن يضرب البحر بعصاه. كان تقسيم كل جماعة مثل التل العظيم، وغرق الفرعون ومن معه، كما أنه يحمل ذكرى أخرى أثرت في التاريخ الإسلامي، وهي مقتل سيدنا الحسين – رضي الله عنه. معركة كربلاء.

صيام يوم عاشوراء في العصر الجاهلي

اعتاد قريش على الاحتفال بيوم عاشوراء وتكرار وتغطية الكعبة المشرفة، وقد برروا سبب صيام عاشوراء في العصر الجاهلي أن قريش ارتكب إثم في عصر الجهل، فاشتد الأمر في قلوبهم، وأرادوا التكفير عن ذنبهم، فقرروا صيام يوم عاشوراء، فحمد الله على رفع الذنب عنهم، وهو أمر يستحق العناء، وذكر أن قريش صامت على عهد عائشة رضي الله عنها.

يذكر أهل الأخبار أن قريش كانت تصوم يوم عاشوراء. في هذا اليوم احتفلوا وأكلوا وغطوا الكعبة المشرفة، وبرروا ذلك بقريش الذي أخطأ في عصر الجهل، فثقل قلوبهم وأرادوا التكفير عن ذنوبهم، فقرروا صيام اليوم. عن عاشوراء، ثم صاموه شاكرين الله على إزالة ذنبهم، ولما جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وجدهم – اليهود – يصومون يوم عاشوراء، فقال: هذان هما ؛ كان اليوم الذي أنقذ الله موسى وأغرق آل فرعون، فصام موسى الحمد الله، وقال: استحق موسى أكثر منهم، فصام وأمر بصيامه، وأصر يوم عاشوراء الذي أرسله في ذلك اليوم. من عاشوراء إلى قرى الأنصار: من أفطر صوم بقية يومه.

صوم التسوع وعاشوراء الإسلام ويب

روى الرب فضل صيام التعسوع وعاشوراء في السنة النبوية عن بنت عفراء الربيع صلى الله عليها وسلم: (أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد عاشوراء إلى قرى الأنصار. من حول المدينة: صار صائما، فليتم صومه، وأصبح مفترا، فدعوه يكمل بقية اليوم الذي كنا فيه، ثم نصوم، ونصوم صغارًا منهم، إن شاء الله، ونذهب إلى مسجد فننج عليهم لعبة الصوف، إذا كان أحدهم يبكي على الطعام الذي قدمناه له على الإفطار).

والحكمة التي لا غنى عنها في صيام التسعة أيام مع عاشوراء تكمن في عدة جوانب ذكرها العلماء، وقد ثبتها الإمام النووي – رحمه الله – وإيضاحها على النحو التالي:

  • الشغف بالصيام في يوم التسوع هو أحد أسباب ارتباط يوم عاشوراء بالصيام، مثل يوم الجمعة، عندما يحرم الصيام.
  • احذروا من صيام يوم عاشوراء وتجنب الوقوع في الخطأ الناتج عن غياب الهلال مما يجعل موعد عاشوراء غير واضح.
  • التناقض في صيام تسعة أيام وعاشوراء مع اقتراب غير المسلمين من حصرهم في صوم عاشوراء.

ويستحب صيام التسعة وعاشوراء معًا

رواه عبد الله بن عباس رضي الله عنه: لما صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء فقال: يا رسول الله إنه يوم يوقر اليهود والنصارى، هو. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، إن شاء الله العام القادم سنصوم اليوم التاسع الذي لم يصومه، وسيأتي العام القادم حتى يموت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قواعد صيام يوم عاشوراء

صيام يوم عاشوراء يجلب له الكثير من الثواب والبركات، ولعل أهمها أنه يكفر عن كل ذنوب السنة التي سبقت صيامه، وأنه منذ عام عاشوراء صوم الجميع. بدءًا من شهر محرم، يعتزم المسلمون أن يوضحوا لليهود أنهم لا يصومون إلا يوم عاشوراء، والذي يقسم صيام عاشوراء إلى ثلاث درجات، وتتراوح من الأكثر فائدة إلى الأقل كما يلي:

  • المستوى الأول: أن يصوم المسلم يوم عاشوراء وما قبله، وهذا أفضل المسلم.
  • الموضع الثاني: أن يصوم المسلم التاسع من عاشوراء، وهو ما قصده الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: إذا نزلت لأقابل من يقدر على الصوم أصوم التاسع. . “
  • المستوى الثالث: يجب على المسلم أن يصوم يوم عاشوراء فقط، لكنه خسر بعض الأجر، لكن الصيام وحده في عاشوراء له أجر عظيم بإذن الله.