ويوضح دور قدماء المصريين والرومان في اكتشاف وسائل النقل. تعتبر الحضارتان المصريتان العريقتان المعروفتان باسم الحضارة الفرعونية والحضارة الرومانية من أقدم وأعظم الحضارات التي عرفتها البشرية وقد أثرت وأثرت في باقي الحضارات التي جاءت بعدهما في جميع مجالات الحياة. خاصة في مجال النقل البري والبحري، وحتى اليوم، أثناء الحفريات، نشعر بالدهشة من الاكتشافات التي تخصهم، والتي لا تزال تخبرنا كثيرًا عنها. كما تركت الخبراء وعلماء الآثار في حيرة من أمرهم في حل ألغازها.

يشرح دور قدماء المصريين والرومان في اكتشاف وسائل النقل

لعب قدماء المصريين والرومان دورًا مهمًا في اكتشاف وسائل النقل، حيث كان قدماء المصريين هم أول من صنع عجلات الغزل. بينما كان الرومان أول من صنع مركبات نقل تسير على عجلتين وعلى أربع عجلات تجرها الثيران والحيوانات. وتعلم كل منهم كيفية صنع الأرض والمياه، والتي استخدموها لأغراض مختلفة، مثل الصيد، والزراعة، والنقل، والقتال، والسحب، والجر، والجر.

وسائل نقل قدماء المصريين

بعد أن تعلمنا دور قدماء المصريين والرومان في اكتشاف وسائل النقل، يجدر بنا أن نتذكر تعريف الحضارة المصرية القديمة، التي ينتمي إليها الفراعنة، والتي نشأت على ضفاف وادي النيل في مصر، و علم الفراعنة عن النقل على ظهر الحيوانات. كما قاموا ببناء المراكب الشراعية في عام 3000 قبل الميلاد. كما زاروا غمر والبحر الأحمر ونهر النيل لهم النهر الخالد والمقدس، كما استخدموا هذه المراكب في طقوسهم العبادة، كما استخدموها في الأغراض العسكرية حتى صنعوا العجلة.

وسائل النقل عند الرومان

استقر الفينيقيون والرومان على السواحل الشمالية والشرقية للبحر الأبيض المتوسط. مثل الإمبراطورية الرومانية امتدت شمالاً إلى الجزر، وشرقاً إلى الخليج الفارسي. بحثًا عن دور قدماء المصريين والرومان في اكتشاف وسائل النقل، بنى الفينيقيون في القرن الحادي عشر قبل الميلاد أسطولًا ضخمًا من السفن التجارية ووصلوا من خلالها إلى حدود إسبانيا. كما نقلوا تجارتهم في القطع الزجاجية والخزفية والصبغة الأرجوانية التي استخرجوها من القشريات وقطعان الماشية إلى العالم مقابل سلع أخرى غير متوفرة في محيطهم. علاوة على ذلك، كانت هذه الرحلات البحرية صعبة للغاية وتتطلب الكثير من الوقت والجهد. بسبب وسائل الملاحة البدائية التي كانت تعتمد على السرعة والاتجاه. وأيضًا لأن السفن كانت في ذلك الوقت بلا دفة للتحكم في اتجاه القيادة. العديد من السفن لديها فرق تجديف لتحريك المركبات. كما استخدموا جذوع الأشجار التي حلت محل البكرات التي تحرك الأحمال الثقيلة من السفن. مما مهد الطريق لاختراع العجلة.

مركبة ذات عجلات

في حجتنا التي توضح دور قدماء المصريين والرومان في اكتشاف وسائل النقل، كانت العربات مرتبطة بحيوان يشبه إلى حد كبير حمار يسمى أجار. تتكون عجلة العربة من قرص مكون من ثلاثة عوارض خشبية مربعة. بينما كانت بطيئة، وعرضة للكسر والتفكك المستمر، حتى عام 2000 قبل الميلاد، عندما ظهرت العجلات المزودة بقضبان. كما تم تدجين الخيول لسحبها. تم استخدامه في البداية في الحروب. قام الرومان، حفاظًا على إمبراطوريتهم الشاسعة، ببناء أكبر شبكة من الطرق المعبدة، يتراوح عرضها بين 5-6 أمتار. كما صنعوا لها قاعدة تتكون من عدة طبقات من الحصى والرمل والحجر المكسر. كانوا على متن عربات ذات عجلتين وأربع عجلات تحمل جنودا ومعداتهم الحربية. بينما لعبت طرق النقل هذه دورًا رائدًا، كحلقة وصل بين المناطق المجاورة. في حين أن بعض علماء الآثار المهتمين بتاريخ الحضارات القديمة افترضوا أن العربات التي تجرها الخيول ذات العجلات تعود إلى حضارة بلاد ما بين النهرين على وجه التحديد إلى عام 3500 قبل الميلاد بينما نسبها البعض إلى الهند.