ما هو مرض دلتا؟ في هذا المقال سنتعرف على مرض دلتا وهو من متحولات فيروس كورونا من حيث مكان انتشاره واهم الحقائق عنه، ونتعرف على اعراض المرض وطرق الوقاية منه ومن هم الاكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بالعدوى.

ما هو مرض دلتا؟

يمكننا تعريف دلتا بأنها سلالة شديدة العدوى من فيروس حيث تم تسجيل الحالة الأولى في الهند في ديسمبر من العام الماضي، ثم اجتاح المرض بريطانيا ثم وصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والدلتا هي سرعة انتقاله وانتشاره، و وبحسب مصادر مختصة فإن المرض ينتشر على نطاق واسع في الأماكن التي تنخفض فيها معدلات التطعيم ضد فيروس كورونا، على الرغم من أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم يمكن أن يصابوا بالدلتا، ولكن من الواضح أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم أقل احتمالا من غير المحصنين وقد وصفت دلتا بأنها متغير مقلق بسبب انتشارها السريع .

أعراض مرض الدلتا

تسبب دلتا أعراضًا مختلفة وقد أظهرت الأبحاث والتقارير أن سلالة دلتا تسبب أعراضًا مختلفة عن الطفرات الأخرى، وتتشابه أعراض الطفرات الجديدة مع أعراض نزلات البرد وتشمل ما يلي:

  • صداع سيء.
  • إلتهاب الحلق.
  • سيلان الأنف.
  • .
  • درجة الحرارة.
  • ضيق في التنفس.
  • فقدان حاسة الشم.

مثل الطفرات الأخرى، ينخفض ​​خطر الإصابة في فئة الشباب ويزيد في فئة كبار السن فوق سن 65.

كيف أحمي نفسي من دلتا؟

وفقًا للأخصائيين الطبيين، فإن أفضل ما يمكن لأي شخص القيام به لحماية نفسه من سلالة دلتا الجديدة هو الحصول على تطعيم كامل، أي الحصول على جرعتين من لقاح كورونا.

علاوة على ذلك، فإن الالتزام بإجراءات السلامة العامة، وأهمها ارتداء الكمامات للمُلقحين وغير المُلقحين، يساعد على الحد من انتشار الدلتا، خاصة في الأماكن المزدحمة والمغلقة.

فيما يلي نذكر بعض طرق الوقاية التي تساعد في الحماية من متغير دلتا وما يلي:

  • التزم بارتداء قناع يغطي فمك وأنفك، خاصة في الأماكن المزدحمة أو سيئة التهوية.
  • اغسلها كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وفي حالة عدم توفر الماء والصابون، استبدلهما بمطهر لليدين.
  • تجنب دخول المناطق المغلقة المزدحمة وسيئة التهوية.
  • تجنب التجمعات العائلية العديدة وغير الضرورية ولا تنس أن الفيروس ينتشر بسرعة كبيرة.
  • اترك مسافة لا تقل عن 6 أقدام بينك وبين الأشخاص الآخرين في الأماكن العامة.

وهنا ننصح الأشخاص الذين يعانون من أمراض تقلل من مناعتهم، أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية تضعف جهاز المناعة لديهم، بمحاولة الابتعاد عن الزحام والحصول على لقاح كورونا بسرعة.

8 حقائق دلتا يجب أن تعرفها

فيما يلي سوف نتعرف على أهم الحقائق عن مرض دلتا وهي كالتالي:

  • يعد مرض الدلتا أكثر سلالات فيروس كورونا المعدية التي ظهرت منذ بداية الفيروس، حيث ينتشر بشكل أسرع من سلالة فيروس كورونا الأصلية، وتم الإبلاغ عن معاناة الأشخاص غير المحصنين من مشاكل تنفسية أكثر صعوبة وأكثر خطورة. الأشخاص الملقحون الذين أصيبوا بالعدوى والدلتا لا يتميزون فقط بالانتشار السريع بل هو أخطر من غيرهم خاصة وأن مضاعفات العدوى أقوى من السلالات الأخرى
  • توفر اللقاحات حماية قوية ضد الدلتا، وتشير الأبحاث إلى أن متغير دلتا غالبًا ما يتجنب الاستجابة المناعية الناتجة عن لقاحات كورونا، على الرغم من أن اللقاحات توفر مستوى عالٍ من الحماية من المرض ولكنها لا تحميه بشكل كامل منه، مما يعني أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم يمكنهم تصيب دلتا.
  • التطعيم يساعد على منع ظهور طفرات جديدة شبيهة بالدلتا. لأنه في كل مرة ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر، تزداد فرصة حدوث طفرة جديدة، لذا فإن تقليل عدد الإصابات هو أفضل حماية للمجتمع من محاور جديدة.
  • لا داعي للخوف والقلق بالرغم من وصف دلتا بأنها محور القلق، لكن لا داعي لأي شخص أن يشعر بالقلق والخوف، فقط خذ أحد لقاحات كورونا واتبع إجراءات السلامة التي تشمل المغادرة مسافة آمنة بين الناس وارتداء الكمامة.
  • يوصي الخبراء بارتداء أقنعة الوجه لجميع الأشخاص، بما في ذلك الملقحين، حيث قد يعتقد الأشخاص الذين تلقوا أحد لقاحات الكورونا أنهم محصنين بشكل كامل، وهذا لا ينصح به للمُلقحين بارتداء قناع الوجه في التجمعات الكبيرة.
  • دلتا لن تكون الأخيرة، ليس من الجيد أن نقول إن طفرة دلتا لن تكون آخر فيروس كورونا، حيث ستستمر السلالات في التطور وتتسبب في مشاكل وإصابات ووفيات جديدة، لذلك ينصح الخبراء الجميع بالإسراع في ذلك. التطعيم لضمان عودة الحياة إلى طبيعتها.
  • ستكون مناطق الدلتا كارثية في البلدان الفقيرة، وستكون المجتمعات الفقيرة ذات التطعيمات المنخفضة الأكثر تضررًا من منطقة الدلتا.
  • لا يوجد فاعلية 100٪ ضد الدلتا، وهذا يعني أن الأشخاص المحصنين ضد فيروس كورونا يمكن أن يصابوا بطفرة دلتا، ولكن بنسبة ضئيلة جدًا لا تزيد عن 1٪.