رئيس أوكرانيا ويكيبيديا

رئيس أوكرانيا فولو ديمير زيلينسكي  يحمل الجنسية الأوكرانية، ولد في بلدة كريفي، في الـ 25 من كانون الثاني سنة 1978 ميلادي، في عامه الـ 44 من العمر، منحته جامعة كييف الوطنية الاقتصادية، درجة بكالوريوس في مجال القانون، بعد التخرج بدأ زيلينسكي كممثل، ثم دخل إخراج السينمائي والكتابة، فنجح كممثل كوميدي.

بعد أن حددت خطوات زيلينيسكي “كا فار تال 95” مؤسسة الإنتاج الخاصة، وبعد أن أبرز ما أنتجته “خادم الشعب” المسلسل السياسي عن أوكرانيا، قرر زيلينسكي أبعاد حزب سياسي في عام 2022، وفي غضون الانتخابات الرئاسية الأوكرانية، حتى بات رئيس أوكرانيا

ما هي ديانة رئيس اوكرانيا

تنحدر أصول فولو ديمير زيلينسكي الرئيس الأوكراني من أصول يهودية، إلا أنه ليس من اليهود المتطرفين في الدين اليهودي، يهودي علماني يجيد الروسية، نشأ في منطقة كريفي ريه الصناعية التي لا تبدو واضحة بالدينية، كما كان له العلمانية تأثير في أخلاقه، فلم يبد أي تمسك بالعلاقة مع رسائله، ولم يتطرق اليها في خطاباته، إلا في سياق الحديث على عكس أسلافه، كما أنّ زيلينسكي ليست لديه أية مشاركات بالمناسبات الدينية الأوكرانية، ويرى الكثيرون أنّ هذا التغاضي مسألة خاصة أسباب جذرية أو طائفية، قد يكون لها تأثير كبير في سياسات الدولة.

ديانة اوكرانيا

الدين السائد بشكل عام هو المسيحية الطوائف (الأرثوذكسية والكاثوليكية)، حيث تتجاوز نسبة المسيحيين الـ 84٪ من إجمالي توزع خارطة الدين في أوكرانيا، بحسب تقارير مركز بيو لأبحاث التوزع الديموغرافي للشعوب، والمعد خلال العام 2022 ميلادي، وبالمقابل الطائفة المسيحية الأرثوذكسية على مسيحيي أوكرانيا، حيث نسبتهم الـ 69.27٪ من إجمالي السكان، لقاء نسبة 11.32٪ من الكاثوليك، أما الرومان الكاثوليك فنسبتهم لا تتجاوز الـ 1٪ في أنّ البروتستانت لا تتجاوز نسبتهم الـ 3.68٪، وتلعب الكنيسة الأرثوذكسية رئيس بارزاً في الحياة الوطنية، ويشار إلى أنّ المسيحية وصلت لأوكرانيا بمساهمة قبائل “القوط” الجرمانية الشرقية، ذوي العلاقة في روما، حيث نقلوا الدين لأوكرانيا خلال فترة سيطرتهم عليها قبل أن تطاردهم الإمبراطورية الهونية وتزيحهم منها.

الإسلام في أوكرانيا

عندما كانت أوكرانيا ضمن الاتحاد السوفييتي واجه مسلميها اضطهاد وتهجير ممنهج، خصوصاً في عهد جوزيف ستالين الثاني للسوفييتي السابق، ويدعى مسلمي أوكرانيا بالتتار القائد هجروا باتجاه أوزباكستان شبهستان، وقد شهد مرحلة التاريخ النفي للمسلمين على يد ستالين، وهو ما اعترفت به أوكرانيا لاحقاً والكثير من دول الاتحاد السوفييتي السابق.

تجاوز عدد المسلمين المهجرين الـ 180 ألف مسلم مات أكثر من نصفهم في طريق السفر أو بسبب المرض والجوع، وبعد انحلال الاتحاد السوفييتي قرر المسلمون العودة لدورهم في أوكرانيا إلا أنهم واجهوا ممانعة ومعاملة سيئة من الأوكرانيين في البداية، حتى أنهم منعوا من شراء واستئجارها، كانت تظهر أمام المساجد والمعابد إلى جانب المسيحيين من كافة أنحاء العالم.

عدد المسلمين في أوكرانيا

تعتبر دراسة دولة متعددة الطوائف الدينية في مختلف أنواع الطوائف الدينية الدينية الإسلامية، فالإسلام تقدر نسبته بحوالي الـ 3٪ من إجمالي النسيج الأوكراني الديني (أي ما يقارب الـ 2 مليون مسلم)، ينتشرون في مدن ومختلف أوكرانيا، لكن النسبة الأكبر في شبه جزيرة القرم، التي تضم لوحدها ربع مليون مسلم، لكنّ شبه جزيرة القرم اقتطعت من أوكرانيا وتم ضمها لروسية منذ العام 2014 ميلادي.

ديانة رئيس روسيا

في سياق متصل تم التطرق إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والذي يعتنق الديانة المسيحية وتحديداً الطائفة الأرثوذكسية، وهي صورة الديانة الرسمية والغالبة في روسيا، تعيش بوتين حياة الانفصال منذ العام 2013 ميلادي، حيث زوجته السابقة لودا بوتينا وقد أوضح حينها الجانب الآخر لطلاقهم.