ما هي رموز القبائل في السعودية كاملة بالأرقام ومعانيها

Admin
منوعات

الرموز القبلية في السعودية كاملة بالأرقام ومعانيها، والتي يبحث عنها عدد كبير من الشباب وأبناء القبائل السعودية في محركات البحث المختلفة، والتي تعتقد مجموعة كبيرة منهم أنها تعبر عن انتماءاتهم، بينما يراها آخرون على أنها ترسيخ وترسيخ العنصرية والقبلية في المملكة العربية السعودية بعد الوحدة. والانسجام، وعن رموز القبائل في السعودية ومعانيها، سنناقش من خلال هذا المقال المقدم من، للحديث عن هذه الرموز في السعودية كاملة بالأرقام ومعانيها وبعض التفاصيل الأخرى المتعلقة بها.

الرموز القبلية في السعودية كاملة بالأرقام ومعانيها

في الآونة الأخيرة، أصبحت بعض مجموعات الشباب مولعة برموز وأعداد قبائلهم التي انتشرت مؤخرًا في المملكة. حتى أن بعضهم قاموا بنحتها على منازلهم وسياراتهم، وعلى الرغم من الانتقادات الشديدة التي تلقوها من هذه العادة المنتشرة حديثًا ؛ هذا لم يمنعهم من ذلك، وتجد جماعة كبيرة تبحث عنها ومعانيها للتعرف على انتمائها، وهذه مجموعة من الرموز تنتشر في السعودية:

القبيلةكود بالأرقامالقبيلةكود بالأرقام
قبيلة الدواسر502قبيلة الخوالد911
قبيلة العتيبة511قبيلة مطير305
قبيلة الرشايدة404قبيلة شمر555
قبيلة الحرب111قبيلة فضول901
قبيلة ظافر205قبيلة يام711
قبيلة مرة405قبيلة عجمان101
قبيلة قحطان505قبيلة العزوم906
قبيلة السهول707سبعة قبائل503
قبيلة الماعز501قبيلة الحواجر411
قبيلة بني شهر507قبيلة الحمرا909
قبيلة بلقرن509قبيلة بني عمرو517
قبيلة زهران702قبيلة تميم812
سبط أهل الجنوب07قبيلة الغاميد513
قبيلة القريني504قبيلة المحراث514
قبيلة البارق523قبيلة الجحدلة516
قبيلة الجهني518قبيلة العنوز601

قصة رموز القبائل

أصبحت قصة رموز القبائل التي انتشرت مؤخرًا وشباب وطلاب القبائل همهم الأساسي، والبحث عن رمز قبيلتهم وكتابة هذه الرموز الخاصة بقبائلهم على طاولات المدارس وأغلفة الكتب، وذلك بالارتفاع. يكتب طلاب المدارس والجامعات تلك الرموز التي أصبحت ظاهرة في العديد من القبائل، حيث يكتبها البعض على المحلات، ويقول البعض إنها تدل على الفخر والاعتزاز بالقبيلة، على سبيل المثال، تأخذ قبيلة العتيبة رمزي (511-505) على أنها رمز القبيلة، وكذلك قبيلة قحطان 511، والتي يشير البعض إلى محرك السيارة جيمس 511، بينما يشير البعض إلى الصفحة 511، وهي سورة الفتح.

ومع ذلك، تعود هذه القصة بشكل أساسي إلى مهرجان مازن للإبل، ويعتقد البعض أنها ظهرت لأول مرة في المنطقة الشرقية ثم انتشرت إلى بقية المناطق والقبائل. مع العلم أن البعض قد خرج مؤخرًا منتقدًا هذه الظاهرة، لأنها قد تسبب العنصرية والانقسام.

الرموز القبلية في السعودية

يتم إنشاء الرموز القبلية في المملكة العربية السعودية بناءً على هذه المجموعة من الحروف والقيم العددية ؛ حتى يتم جمع حروف القبيلة ومعرفة قيم الحروف – كل حرق يساوي رقمًا معينًا – من هذا الجدول لاستخراج الرموز القبلية نهائيًا بالأرقام، ويكون جدول الرموز كما يلي:

حرفقيمة عدديةحرفقيمة عددية
أ1NS2
NS3التابع4
ح5و6
ز7NS8
NS9ي10
ك20NS30
NS40ن50
س60ع70
NS80NS90
NS100NS200
ش300تي400
NS500خ600
NS700NS800
NS900NS1000

معنى الرموز القبلية

تدل هذه الرموز على أسماء القبائل من خلال الأرقام التي تمت كتابتها سواء على الجمال أو السيارات حديثًا، ويتكون تكافؤ الحروف من مجموعة من الأرقام، للدلالة على العائلات التي تتبع هذا الرمز، بحيث إذا كانت الحروف هي مجتمعة، تعطي رمزًا ويظهر لنا في شكل أرقام تشير إلى الفخذ والحمل. والعائلة التي ينتمي إليها الأفراد، من خلال الأعداد المجمعة، ولهذا تعطى هذه الأرقام للإبل في المسابقات السنوية، وأفاد البعض أن هذه الرموز كانت تستخدم أثناء المراعي حتى لو ضلّت الإبل طريقها، سيتم التعرف عليهم من خلالهم وإعادتهم إلى أصحابها.

وحول ما تردد عن مطابقة هذه الأرقام للعلامات التي كانت ترسم على الإبل قديماً، قال مدير مركز مكة المكرمة الدكتور فواز الدهاس:

“الوسم كان معروفا عند العرب، وهو مرتبط بتاريخهم، وله جذوره، وهو من العلامات والخطوط التي تضعها القبائل على المواشي حتى تعرفها العائلات الأخرى، فتتم إعادة الماشية المفقودة. لأصحابها، وهذه هي العادة، لكن الأرقام تشير إلى القبائل، ليس لديهم مصدر تاريخي على الإطلاق. ويجب أن نمنعه لأنه غير صحيح، وهو شكل من أشكال العنصرية ومسابقات الجاهلية في التفضيل والتمييز “.

الرموز القبلية في السعودية ومعانيها

بعد الانتشار المبالغ فيه في استخدام الرموز في المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة، مما اضطر بعض المؤرخين والمتخصصين في التاريخ للحديث عن تلك الرموز والأرقام التي يتداولها الشباب، والتي لا أصل لها على الإطلاق، وأن البعض يصرون على استخدامها و التركيز على كتابتها على السيارات أو شراء لوحات أرقام تحمل رموز قبائلهم. حتى أن بعض المراهقين استخدموا هذه الرموز كنوع من التعريف لتوضيح انتمائهم القبلي من خلال إنكارهم على وسائل التواصل الاجتماعي. ونفى المؤرخ الدكتور عبد الله التنومي أن يكون لهذه الرموز والأرقام أصل أو جذور في التاريخ، قائلا عنها:

“من الخطأ تاريخيًا تعريف العائلات بالأرقام، فهي في طبيعتها ليست أكثر من نتاج عصر جديد، وفكر بعض الشباب الذين يخترعون مفردات خاصة يرون أنها ضرورية لتحديد انتماءاتهم، مؤكدين على ذلك الرموز العربية الدينية والثقافية والاجتماعية قديمة ومعروفة، بينما ثقافة التميز والترقيم التي يروجها الشباب حاليًا جديدة وعاجلة، وتعني شيئًا ما “.

نقد المؤرخين لظاهرة الرموز القبلية

وانتقد عدد كبير من الحكماء والحكماء والمؤرخين في المملكة العربية السعودية هذه الظاهرة المتفشية واستعمالها، ووصفها البعض بأنها حقبة جديدة من العنصرية وتفكيك وحدة الأمة، من خلال الفتنة الطائفية والقبلية. وصرح المؤرخ والدكتور عبد الله التنومي في هذا الصدد:

“تحديد أعداد القبائل ورسم رموز لها حقبة جديدة من العنصرية وتفكيك رباط الوحدة الوطنية، والتي بدأت في تفكير بعض الشباب المنتمين للقبائل العربية، من خلال وضع أرقام تدل على قبائلهم كافة، لا يوجد أصل أو أصل في التاريخ لاستخدام الأرقام لتعريف القبائل وتعريفها، لكن انتشار هذه الثقافة التي تشبه انتشار حرائق الغابات، والتفاعل مع ترقيم القبائل وتصنيفها وكتابتها على المركبات يؤدي إلى ثقافة عرقية غير مرغوب فيها. وعند إضافة الرقم القبلي إلى لوحة الترخيص، تزدهر هذه الظاهرة في مناطق الصراع، ولها أغاني خاصة مثل شيلا التي تزرع العنف في نفوس الشباب والمراهقين “.

كما قال مدير مركز التاريخ في مكة الدكتور فواز الدهاس لصحيفة الوطن:

“أعداد القبائل المنتشرة في الشوارع والأحياء لا علاقة لها بالحقائق، وليس لها أي اعتبار على الأرض. إنها مجرد محاولات من قبل الشباب والمراهقين لاختراع الأرقام ونسبها إلى قبائل معينة، وأن قبائلنا معروفة بدون هذه الأرقام “.

رابط مختصر