ما هو وصف المدينة التي كان فيها أصحاب الكهف، حيث أن قصة أصحاب الكهف من أعظم وأهم القصص في القرآن الكريم، ومن الروايات التي تدل على أن العبد المخلص هو دائما مع الله تعالى في كل وقت وتحت كل الظروف، وأن خير الحافظ هو الله تعالى، وأنه يجب على العبد التمسك بدينه وعقيدته، وعدم الخوف من القوة أو الخوف من الظلم.

ما هو وصف المدينة التي كان فيها أصحاب الكهف؟

أكدت جميع الكتب والمؤرخين وعدد كبير من المصادر أنهم كانوا موجودين في مدينتي أفسس أو طرسوس، حيث لجأ الأولاد إلى تلك المدينة، خاصة في مغارة تقع فيها بن سيلوس شمال غرب طرسوس.

وقصة أصحاب الكهف من الروايات التي تدل على أن العبد المؤمن دائما عند الله تعالى، وأن خير الحافظ هو الله تعالى، وأنه يجب على العبد التمسك بدينه وعقيدته، قال الله تعالى: أو كنت تعتقد أن أصحاب الكهف والمعددين كانت آياتنا عجيبة * فلما ذهب الشباب إلى الكهف قالوا: ربنا ارحمنا منك وأعد لنا. . “

ومن أعظم وأجمل القصص في القرآن قصة الصحابة، حيث قال الله تعالى: “أم كنتم تعتقدون أن أصحاب الكهف والنقش من عجائبنا؟” ويقيهم من الشر، ويسهل عليهم الأمور، وسبيل الخير، إذ يجب على العبد أن يلجأ إلى الله تعالى في وقت الضيق والأذى، كما قال الله تعالى في سورة الأنعام:

ما قصة رفاق الكهف؟

وقد لجأ أصحاب الكهف إلى الله تعالى بالدعاء والدعاء ليساعدهم على إعلاء الحق، ويحفظهم من الشر والطغاة، كما قال الله تعالى عنهم في سورة الكهف: فسلموا وهربوا إلى الله تعالى، كان نبي الله موسى عليه السلام، ما ورد في سورة الشعراء: “لما تلاقت المجموعتان، قال أصحاب موسى: إنما رأينا”.

كان الشباب في قرية من قرى الشرك والفساد، وقد قادهم الله تعالى على طريق التوحيد، واتفقوا على ذلك، لكنهم تعرضوا للاضطهاد من قبل أبنائهم، وكانوا يرغمونهم على الشرك، فيحكم عليهم ذلك. فقرروا مغادرة البلاد والهروب بدينهم، وعزلوا أنفسهم في مغارة، حيث قال الله تعالى: “لما استضاف الشباب في الكهف”. فقال تعالى: (إِذَا فَرَقْتُمْتُمْ عَنْهُمْ).

ينام أصحاب الكهوف داخل الكهف ثلاثمائة وتسع سنوات وخلال كل هذا الوقت أشرقت الشمس من الجانب الأيمن للكهف وغربت من الشمال فلم تؤذهم أشعة الشمس سواء في بداية النهار أو في النهاية.، واستدار الأولاد في نومهم حتى لا تتضرر أجسادهم أو تتآكل. قال الله تعالى: “ندق آذانهم في الكهف منذ عدة سنوات”.

في النهاية سنتعرف على وصف المدينة التي كان فيها رفقاء الكهف، حيث لجأ شباب مدينة طرسوس على وجه الخصوص إلى كهف يقع فيها، ويوجد كهف في مدينة أفسس. وطرسوس وهي من بين كل ما يشبه وصف الكهف في القرآن الكريم، لذلك قال المؤرخون إنها مدينة أصحاب الكهف.