مباحثات عمانية لاقتراض 3-4 مليارات دولار.. لماذا؟

Admin
2022-01-21T08:50:56+03:00
إقتصاد

قال مصدران مطلعان إن سلطنة عمان تجري محادثات مع بنوك إقليمية لإعادة تمويل قرض بقيمة 2.2 مليار دولار حصلت عليه مطلع العام الماضي، وتسعى لزيادة حجمه إلى ما بين 3-4 مليارات دولار.

وصرح مصدران آخران، في وقت سابق، إن مدة القرض الذي حصلت عليه عمان في فبراير من العام الماضي 15 شهرا، مع إمكانية تمديد الأجل لمدة 12 شهرا إضافية حسب رغبة المقترض.

كانت عمان تسعى في الأصل للحصول على قرض بمليار دولار العام الماضي، لكنها ضاعفت حجمه بأكثر من الضعف بسبب الطلب القوي من البنوك.

على الرغم من خيار التمديد، تحاول السلطنة إعادة تمويل القرض بشروط أفضل.

وصرح أحد المصادر إن الحديث عن تسعير إعادة التمويل يبلغ حوالي 350 نقطة أساس (3.5 نقطة مئوية) فوق سعر ليبور.

كان معدل القرض السابق، شاملاً الرسوم، بين 375 و 390 نقطة أساس فوق سعر ليبور.

وتتوقع عمان أن يصل عجز الميزانية هذا العام إلى 5٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يندرج في نطاق الخطة المالية متوسطة الأجل التي أطلقتها في عام 2020 لإصلاح ماليتها المالية المثقلة بالديون.

قد تحتاج إلى اللجوء إلى أسواق السندات العالمية لتلبية احتياجاتها التمويلية هذا العام، وفقًا لمصادر أخرى.

تتوقع عُمان، وهي مُصدر صغير للنفط، أن يصل الدين العام إلى 75٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2022، أقل من التقديرات السابقة البالغة 86٪.

وفي الشهر الماضي، عدلت فيتش توقعاتها للتصنيف الائتماني لسلطنة عمان إلى “مستقر” من “سلبي”، بعد أن أدى ارتفاع أسعار النفط والإصلاحات المالية إلى تحسن مركزها المالي.

في أكتوبر، اتخذت وكالة موديز إجراء مماثلا.

كما قامت وكالة ستاندرد آند بورز بتعديل توقعاتها بشأن التصنيف الائتماني لسلطنة عمان إلى “إيجابي” من “مستقر”.

رابط مختصر