استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الاثنين، وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، وبحث معه تطور العلاقات الثنائية، وأزمات المنطقة، والجهود المبذولة للتوصل إلى حلول سياسية لها.

وذكر بيان للديوان الملكي الأردني أن الملك عبد الله وولي عهده الأمير الحسين بن عبد الله التقيا وزير الخارجية القطري في قصر الحسينية بالعاصمة الأردنية عمان.

واضاف البيان ان اللقاء تناول “العلاقات الثنائية وسبل تطوير التعاون في كافة المجالات وخاصة الاقتصادية منها والفرص الاستثمارية المتاحة”.

كما تطرق اللقاء إلى “الأزمات التي تشهدها المنطقة، والجهود المبذولة للتوصل إلى حلول سياسية لها”، مؤكدا “استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين الشقيقين حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بما يحقق مصالحهما. ويخدم القضايا العربية “.

وفي الشأن الفلسطيني أكد جلالة الملك على محوريتها وأهمية العمل على تحقيق سلام عادل وشامل على أساس حل الدولتين وصولا إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967. وعاصمتها القدس الشرقية.

جلالة الملك عبد الله الثاني يستقبل، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في قصر الحسينية 🇯🇴🇶🇦

– RHC (RHCJO)

وفي وقت سابق، التقى رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأردني بشر الخصاونة مع الوزير القطري، حيث تم استعراض “علاقات التعاون الثنائي وسبل تطوير أواصر الصداقة، والإنجازات التي تحققت بين البلدين على الصعيدين السياسي والاقتصادي. وتحديد أولويات الاستثمار والتنسيق في القضايا الإقليمية “. على رأسها القضية الفلسطينية.

وتم التأكيد خلال الاجتماع على ضرورة توحيد الجهود المشتركة وتقريب وجهات النظر العربية وتعزيز آليات الحوار الإقليمي وإرساء قواعده بما يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة، بحسب بيان الخارجية القطرية.

كما التقى آل ثاني بنظيره الأردني أيمن الصفدي، حيث ركزت مباحثاتهما على سبل ترجمة العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين إلى تعاون أوسع في مختلف المجالات.

وعقب المباحثات عقد الوزيران مؤتمرا صحفيا مشتركا بعد المحادثات التي دارت بينهما تطرقت إلى الأزمة الأفغانية.

أجرى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر محادثات ركزت على سبل ترجمة العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين إلى تعاون أوسع في مختلف المجالات، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني وشقيقه سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني 🇶🇦 🇯🇴

– وزارة الخارجية الأردنية (ForeignMinistry)

وفي نهاية مارس الماضي، قال أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إن بلاده حريصة على دعم وتعزيز العلاقات مع الأردن، فضلا عن تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية.

حرصت عمان والدوحة خلال الفترة الماضية على زيادة التعاون بينهما، في إطار تقارب وجهات النظر حول العديد من الملفات الدولية والإقليمية، بالإضافة إلى دعم الحكومة القطرية لنظيرتها الأردنية في تجاوز الأزمات الاقتصادية التي تعيشها البلاد. يعبر من خلال.

وفي هذا السياق، تم إطلاق منصة التوظيف الأردنية القطرية لاستقطاب 10 آلاف أردني للعمل في الدوحة بتوجيهات من أمير قطر، خاصة وأن الأردن لديه كوادر بشرية مؤهلة للعمل في السوق القطري في مختلف التخصصات مثل الصحة والتعليم، القانون والقانون والمصارف وغيرها من القطاعات.

ويعمل في قطر حوالي 60 ألف أردني، بالإضافة إلى التبادل التجاري المتنامي وتبادل الخبرات ورغبة القيادتين وانسجام ثوابت السياسة الخارجية للبلدين تجاه القضايا الكبرى والمشتركة.