كشفت وكالة الأنباء الإثيوبية، أمس الخميس، أن الوفد الذي رأسه وزير الدولة للشؤون الخارجية رضوان حسين إلى دولة قطر، ناقش ملف “سد النهضة”.

وأجرى حسين خلال الزيارة محادثات مع وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، تناولا فيها القضايا الثنائية والإقليمية.

وحضر اللقاء أعضاء الوفد الإثيوبي ونائب وزير الخارجية القطري سلطان بن سعد الموريكي، كما التقى الوفد في وقت لاحق ممثلين عن مختلف جمعيات المغتربين الإثيوبية في قطر للحديث عن الوضع الحالي في إثيوبيا.

وحسب ما أفادت الوكالة، فقد تناولت المحادثات “الوضع الحالي لسد النهضة، والتعليقات التي أثيرت بشأنه”، والعلاقات بين إثيوبيا وقطر، فضلاً عن القضايا الإقليمية.

وقال رضوان إن “الوقت قد حان لكي يدعم الإثيوبيون الحكومة لمواجهة التحديات الداخلية، ومقاومة الضغوط الخارجية، لبناء مستقبل أفضل”.

والاثنين الماضي أكد وزير الخارجية القطري لوزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، استعداد بلاده لمواصلة الدعم والمساندة للسودان في قضاياه الآنية، “لا سيما قضيتي سد النهضة والتوترات الحدودية مع إثيوبيا”، مؤكداً استعداد الدوحة “لتقديم العون والمشورة اللازمة” في هذا الخصوص، وفق بيان الخارجية السودانية.

وتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه في يوليو وأغسطس المقبلين، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق، وتقول إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح السودان ومصر، وإن الهدف من السد هو توليد الكهرباء لأغراض التنمية.

ويتمسك السودان ومصر بالتوصل أولاً إلى اتفاق ثلاثي يحفظ منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل، وهي 55.5 مليار متر مكعب لمصر و18.5 مليار متر مكعب للسودان.