محتجون يضرمون النيران بمكتب مرجع شيعي مثير للجدل في العراق

Admin
2022-04-12T15:13:52+03:00
سياسة

أشعل محتجون غاضبون النار في مكتب المرجع الديني الشيعي المثير للجدل “محمود الصرخي”، في محافظة بابل وسط العراق، اليوم الثلاثاء، على خلفية مزاعم بهدم الأضرحة الدينية الشيعية في البلاد.

وصرح شهود عيان لوكالة الأناضول إن عشرات المتظاهرين رفضوا تصريحات الداعية “حسينية الفتح المبين” الموالي لـ “الصرخي”، أضرموا النار في مكتبه في المحافظة.

وأوضح شهود عيان أن المتظاهرين طالبوا قوات الأمن بملاحقة كل من يسيء إلى الرموز الدينية.

من جهتها، قررت قيادة شرطة محافظة بابل إغلاق جميع المقرات والحسينيات التابعة للصرخي، بحسب بيان صادر عن القيادة.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه جهاز الأمن الوطني (المرتبط برئيس الوزراء)، في وقت متأخر من مساء الاثنين، “اعتقال شخص دعا إلى هدم الأضرحة الدينية، عبر فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وجاء في بيان لجهاز الأمن الوطني، “بناء على ما جاء في مقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل ورصده الأمن، وبناء على أمر قضائي، قامت قوة من الجهاز بمحافظة بابل باعتقال شخص ينتمي”. إلى الحركات الدينية المتطرفة الداعية إلى الإساءة للرموز والطقوس الدينية، وكذلك الدعوة إلى هدم العتبات المقدسة.

الصرخي، الذي له أنصار في المحافظات الجنوبية، معروف بآرائه الانتقادية للأحزاب التي حكمت بعد 2003، وله مواقف رافضة لكل مواقف المرجع الديني الشيعي الأعلى “علي السيستاني”، وهو المرجع الديني الأول لشيعة العراق وخاصة إعلان الجهاد ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” عام 2014.

في صيف 2014 أصدر السيستاني فتوى تدعو للجهاد ضد التنظيم بعد سيطرته على ثلث مساحة العراق، وبعدها تشكلت فصائل الحشد الشعبي، والتي اتهمها البعض بتنفيذ عمليات انتقامية ضد التنظيم. أسباب طائفية في المناطق ذات الأغلبية السنية في شمال وغرب البلاد، وهو ما تنفيه هذه الفصائل.

رابط مختصر