ادعى وزير المياه الأردني الأسبق منذر حدادين، أن بلاده تمتلك كميات من المياه الجوفية تكفي لاحتياجات البلاد لنحو 500 عام.

وأضاف، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام أردنية، أنه كان أول من وضع استراتيجية مائية في الأردن، وصاغ 4 سياسات مائية، مشيرا إلى أن 80.5٪ من الأمطار ضائعة، وأن تكلفة حفر بئر واحد تصل إلى 350 ألف دينار. .

وأشار حدادين إلى أن “نقص المياه في البحر الميت لا يمكن معالجته إلا بإضافة الماء إلى البحر الميت لرفع منسوبه ​​بحيث تتشكل الحفر نتيجة لانهيار المياه الجوفية التي تذوب حلقات وأكوام من المياه الجوفية”. الملح في الارض وتحدث الانهيارات ويبقى دورها فقط توفير المياه العذبة “. للمستهلكين “.

وتابع: “تكلفة مياه الشرب والصرف الصحي حسب آخر حساب تبلغ 7٪ للمواطن الأردني، والمتوسط ​​العالمي 2٪.

وتأتي تصريحات حدادين بعد أيام من توقيع الأردن وإسرائيل اتفاقا لتوريد 600 ميغاوات ثانية من الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية مقابل تزويد إسرائيل للأردن، الذي يعاني من ندرة المياه، بحوالي 200 مليون متر مكعب من المياه المحلاة.

تحتاج إسرائيل إلى طاقة نظيفة، لكن ليس لديها الأرض المناسبة لإنشاء مزارع طاقة شمسية، على عكس جارتها الأردن. في المقابل، يحتاج الأردن إلى المياه، لكن يمكنه بناء محطات تحلية في المناطق النائية جنوب البلاد، في حين أن الساحل الإسرائيلي أقرب إلى المراكز السكانية الكبيرة في الأردن.