أعرب عدد من الصناديق السيادية الخليجية عن رغبته في الاستحواذ على حصة في شركة أسمدة مصرية جديدة، بعد أسابيع من استحواذ سعودي إماراتي على شركات مماثلة في البلاد.

وصرحت مصادر وصفتها بـ “رفيعة المستوى” إن عددا من الصناديق الخليجية أبدت رغبتها في شراء حصة في شركة “حلوان للأسمدة”.

وصرحت المصادر إنه إذا وافقت الحكومة على رغبة أي من هذه الأموال، وتطور الأمر إلى مرحلة التفاوض الفعلي، فمن المرجح أن تتراوح الحصة القابلة للتداول بين 10 إلى 15 في المائة، بحسب ما أوردته وزارة الخارجية. صحيفة “المال” المصرية الخاصة.

وبحسب الموقع الرسمي لشركة أسمدة حلوان فإن رأسمالها حوالي 150 مليون دولار موزعة على 150 مليون سهم وتشتهر بإنتاج سماد اليوريا والأمونيا.

وصرحت المصادر إن الشركة نفسها لم تتلق أي عرض رسمي لشراء حصة فيها، مضيفة أن العروض أو المفاوضات بشأن ملف الاستثمار من خلال شراء حصص في كيانات مصرية تتم على مستوى أعلى من نفس الإدارات.

يتوزع هيكل ملكية شركة حلوان للأسمدة بين بنك الاستثمار القومي بنسبة 10٪ وبنك فيصل الإسلامي 5٪ وبنك المتوسط ​​5٪ والشركة القابضة للصناعات المعدنية 10٪ والنصر كوك بنسبة 10٪ وأبو قير للأسمدة. 17٪ مصر لتأمينات الحياة 5٪ مصر للتأمين 6٪ صندوق التأمينات الاجتماعية للعاملين بالقطاع العام والخاص 5٪ وصندوق التأمين الاجتماعي لموظفي الحكومة 15٪ وزارة الزراعة 10٪ وشركة تيسنكروب 2.

صادقت الهيئة العامة للشركة في مارس الماضي على نتائج الأعمال المالية العالمية 2021/2020 والتي أظهرت صافي ربح 101.9 مليون دولار مقارنة بـ 48.4 مليون دولار في العام السابق، ووصفت الإدارة النتائج بأنها غير مسبوقة ولم تحدث. سنوات، وفقا للصحيفة.

وفي أغسطس الماضي، تم الإعلان عن قيام الصندوق السيادي السعودي بشراء حصة 25٪ في شركة مصر للأسمدة (موبكو).

جاء انضمام المملكة العربية السعودية إلى مستحوذي MOPCO بعد شهور من استحواذ شركة ADQ القابضة الإماراتية (صندوق أبوظبي السيادي) على حصة 20٪ في شركة MOPCO مقابل 266.6 مليون دولار في أبريل الماضي، مما يعني أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تمتلكان الآن 45٪ من الشركة. والتي تعتبر من أكثر الشركات ربحية في مصر.

يشار إلى أن الصناديق الإماراتية والسعودية استحوذت أيضًا على حصة 21.52٪ و 19.8٪ في شركة “أبو قير للأسمدة” المصرية.

تعتبر صناعة الأسمدة صناعة إستراتيجية أصبحت مهمة للغاية في أعقاب الحرب الأوكرانية الروسية، حيث هددت تلك الحرب بفقدان خمس الإنتاج العالمي دفعة واحدة، حيث تمثل روسيا حوالي 22٪ من صادرات الأمونيا العالمية. بالإضافة إلى 14٪ من الصادرات العالمية من اليوريا، وحوالي 14٪ من فوسفات الأمونيوم الأحادي. هم الأنواع الرئيسية للأسمدة.

ومع غياب الإخصاب، ستنخفض المحاصيل بنسبة تصل إلى 50٪، الأمر الذي يهدد بتفاقم أزمة الغذاء العالمية.

جاءت أنباء الاهتمام الخليجي بـ “شركة حلوان للأسمدة” بالتزامن مع حضور الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” في قطر لبحث عدة ملفات أبرزها الملف الاقتصادي، حيث تبحث القاهرة عن استثمارات خليجية، والقروض والمنح، فيما تكافح لمقاومة التدهور الحاد في مستوى الاحتياطيات الأجنبية وقيمة العملة المحلية، وزيادة أعباء الديون.