مصر.. المتهمون في قضية الاتجار بالآثار يهددون بكشف المستور عن دور الأمن

Admin
2022-01-08T19:24:24+03:00
سياسة

هدد الأعمال رجل المصري “حسن راتب”، بما سماه “كشف المستور”، بما في ذلك النشر القومي، و 21 منفذًا.

بعد ذلك، تمهيداً لبيعها وتهريبها خارج البلاد “.

12 فبراير / شباط المقبل، للاستقبال لأقوال الشهود، استمرار حبس المتهمين.

طلب “راتب”، الجلوس في غرفة الجلوس في غرفة الجلوس في هيئة هيئة المحكمة: “يوجد رد حول قضية رد في القضية، وأقسم بالله لا أعرف شيئًا بخصوص قضية رد الفعل في القضية”، مستدركاً: “هناك شيآن مهمان لا الإفصاح عنهما، حفاظاً على الأمن القومي للبلاد، حسب المصدر.

فيما يتعلق بـ “حسانين”: “يوجد كلام فارغ في الطابق الأرضي، القضية، نريد إرفاق مساحة سرية”، مضيفاً: “أرغب في الحديث عن أشياء مهمة بالأمن المصري، وأطالب بإصدار حديث”، على حد كسف.

ورفضت المحكمة طلبا من هيئة الدفاع عن “راتب”، بالإفراج الصحي عنه بأي مبلغ مالي.

وكانت مصادر مصرية حديثة العهد لصحيفة “، أن هناك 3 شخصيات سعودية متورطة في القضية.

البحث عن حالة مع نظيره المصري، في محاولة للبحث عن،

مصدر مطلع مطلع مطلع هذا التقرير.

وشتاء المتهمين إلى المحاكمة الجنائية، ائتلاف خلصت تحقيقاتها إلى تمويل “راتب” مقابل مبلغ مالي يتراوح بين 50 مليون جنيه على مدار 5 سنوات للتنقيب عن الآثار، وإتلاف “حسانين” الآثار، جنبًا إلى جنب مع بعض الإجراءات، وقصد بعض الإجراءات بقصد آثار بقضية الاحتيال، وكذا اشتراكه مع الأول في إجراء إجراء أعمال حفر في مواقع بقصد الحصول على الآثار دون ترخيص، والاتجار فيها.

وألقي القبض على “راتب”، في 28 يونيو حزيران / يونيو حزيران، عقب فتح باب فتح، عقب كشف التحقيقات عن “حسانين”، تلقي تدفقاته من أجل النشر، وهو ما أكدته اعترافات، الأخير، القضية، كذلك، بشأن منصب بشأن أعماله. المعدات في عمليات البحث والتنقيب، وتربحه الملايين من الجنيهات، امتلاكه جنسية أجنبية، الآثار، وبيعها في الخارج.

رابط مختصر