مفهوم التغير الإيجابي

Admin
منوعات
25 نوفمبر 2021

مفهوم التغيير الإيجابي، يعتبر الإنسان بطبيعته مقاومًا للتغيير، سواء في حياته الشخصية أو المهنية، وذلك لعدة أسباب أبرزها الخوف من المجهول والشعور بالتعود على الوضع الحالي. الحقيقة أن التغيير الإيجابي بمعناه الحقيقي يدفعنا إلى تحقيق إنجازات ملموسة في الحياة الشخصية والمهنية والعلاقات ويظهر المزيد من الفرص الغامضة، ولهذا السبب يجب أن نعرف المفهوم الحقيقي للتغيير الإيجابي وهذا ما نراجعه معكم. بالإضافة إلى بعض النصائح المتعلقة به.

أهمية التغيير الإيجابي في حياتنا

يواجه الإنسان في حياته العديد من المحطات والظروف والمواقف التي تستدعي منه رد الفعل المناسب، ومهما كانت نوعية حياته تختلف من شخص لآخر، فإن الثابت هو العقبات التي يواجهها في الحياة، وهذا ينطبق على الشخصية. الحياة والعلاقات مع الناس وكذلك الحياة المهنية للعمل، تقلب طبيعة الحياة التي لا تعرف حالتها بثبات، لكن الشخص يفقد الأشخاص الذين يحبهم، سواء من خلال انقطاع العلاقة أو خسارته، وقد يفقده. العمل، معتقدين أن الأمور لن تكون أسوأ مما هي عليه، وهنا تأتي ضرورة ما يعرف بالتغيير الإيجابي، والذي يساهم بشكل أساسي في الخروج من الأزمة وتحويلها. فرصة لتحقيق إنجاز أكبر، لكنها ليست سهلة لأن الإنسان يجد صعوبة في تجاوز ما اعتاد عليه، وبالتالي فهو بحاجة إلى إرادة قوية تقضي على الخوف من المجهول.

مفهوم التغيير الإيجابي

يمكن تعريف التغيير الإيجابي بأنه القدرة على تكييف الوضع الحالي من خلال اتخاذ قرارات شخصية وتحويلها إلى تأثير واقعي للتخلص من العادات السلبية في الحياة اليومية على المستوى الشخصي والمهني بهدف تحقيق إنجازات ملموسة، ومن ثم نقل هذا التغيير الشخصي. إلى تغيير اجتماعي يفيد الفرد أو البيئة أو المجتمع المحيط للتغيير الإيجابي عدة سمات أهمها أنه قد يكون تغييرًا بسيطًا في عادة يومية مثل النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة لبضع دقائق أو الوقت الإدارة والتنظيم، ولكن لها نتائج كبيرة على المدى الطويل.

كيف أحقق التغيير الإيجابي في الحياة؟

إذا لاحظ الشخص أنه فقد السيطرة على حياته إلى حد ما، أو شعر أن حياته غامضة وغير واضحة في المستقبل لعدم وجود خطط مستقبلية لديه، بالإضافة إلى عدم حسن استغلال الوقت، وضعف الإنجاز اليومي. ضعف الأداء في حياته المهنية وتعثر بعض علاقاته الاجتماعية، فهو بالتأكيد بحاجة إلى إحداث تغيير إيجابي في حياته وهو أمر ضروري، وهناك خطوات رئيسية تساعد بشكل فعال في تنفيذ هذا التغيير، وهي: يتبع:

قرر أي عادة تريد تغييرها

قبل الشروع في تغيير ملموس ؛ عليك أولا أن تفهم سبب حاجتك لهذا التغيير وأن تراجع المشكلة والحل، والمشكلة هنا هي العادة أو الشيء الذي يسبب لك أثرا سلبيا في حياتك، بينما الحل هو كيفية التخلص منه بإيجابية أخرى. عادة، وقد لا تكون المشكلة عادة لك وحدك، بل قد تكون أيضًا في علاقة أو بيئة مسيئة غير مناسبة لقيمك وتطلعاتك.

احط نفسك بأناس إيجابيين

يؤكد أساتذة علم النفس دائمًا على أن تغيير البيئة المحيطة إلى بيئة أكثر إيجابية هو أسهل طريقة لتحقيق مفهوم التغيير الإيجابي بسرعة وفعالية، لأن الإنسان يتأثر بالسلوكيات والمواقف الإيجابية المتكررة التي تدفع بها محيطه نحوه، وبالتالي فإن والعكس صحيح فيما يتعلق بالبيئة السلبية التي تكون أكثر إحباطًا وتوترًا.

اقرأ أيضا:

ممارسة الرياضة ولو لفترة قصيرة

ممارسة الرياضة ليست مهمة فقط من الناحية الجسدية، بل لها تأثير إيجابي قوي على صحتك العقلية وإنجازك اليومي لتحقيق تغيير إيجابي، ولا تتطلب تمرينًا شاقًا، بل الركض أو حتى المشي لمدة عشرين دقيقة في اليوم. كفى.

حدد أولوياتك في الحياة

الإلهاء من أكبر المشاكل التي قد يواجهها الإنسان كعقبة أمام التغيير الإيجابي، والإلهاء يعني أن الشخص يثقل كاهل نفسه بمهام لا تعد ولا تحصى في نفس الوقت وبدون تنظيم، فيدخل في دوامة التسويف وعدم تحقيق هدف. إنجاز جدير بالملاحظة. حدد دائمًا ما هي أولوياتك في حياتك اليومية في نقاط بسيطة وركز عليها لتصبح أكثر تحديدًا، ويوصى أيضًا أن يحدد المرء في بداية كل يوم الأولويات التي يجب القيام بها، مثل إنجاز مهمة زيارة صديق أو ممارسة رياضة بشرط أن تكون تلك الأولويات بسيطة ولا تتجاوز النقاط الخمس لأن العقل بطبيعته يميل إلى المماطلة إذا كان مثقلًا بمهام ضخمة ومتعددة.

خذ خطوات صغيرة

تعتبر الخطوات الصغيرة من أفضل الطرق طويلة المدى التي تقودنا لتحقيق إنجازات لا تصدق وتحقيق مفهوم التغيير الإيجابي بشكل كبير، وذلك ببساطة لأنها لن تثقل كاهلك بمهام كبيرة وصعبة تدخل في دورة تأجيل.، وباللغة الإنجليزية يُقال: “اتخذ خطوات صغيرة”، والتي تعني بالمعنى العام اتخاذ خطوات صغيرة، ولكن بالمعنى الحرفي، فهي مرتبطة بأخذ خطوات بسيطة للأطفال كمثال على أنها لا تتطلب أكثر من مهام يومية بسيطة لتحقيق إنجاز كبير بعد فترة محددة، لذلك تعتبر هذه الخطوة من أهم الخطوات التي يجب الالتزام بها.

تغيير إيجابي في العمل والوظيفة

إذا تحول العمل في حياتك إلى ساعات تقضيها في انتظار الانتهاء منه دون أهداف لتطوير الخبرة المهنية ؛ لا شك أنك بحاجة إلى تحقيق تغيير إيجابي في العمل واتخاذ خطوات جادة تمكنك من أخذ أسباب التطوير المهني، وهذه النصائح قد تساعدك في ذلك:

  • تنظيم مهام العمل وتحديد الأولويات ومراقبة الإنجاز اليومي.
  • الابتعاد عن الأشخاص السلبيين ووضع حدود صارمة في التعامل معهم.
  • تحسين العلاقة مع زملاء العمل وأصحاب الخبرة المهنية.
  • خصص وقتًا كل يوم لتتعلم مهارة تتعلق بمجال عملك.
  • ضع خطة عن حياتك المهنية وما تريده في السنوات القادمة.

اقرأ أيضا:

نصائح لإحداث تغيير إيجابي في الحياة

يجب أن يفهم الإنسان أن الخطوات البسيطة هي الطريقة الأكثر ضمانًا لتحقيق تغيير ملموس في حياته، وأن الحاجة إلى التغيير الإيجابي أمر ضروري يتماشى مع طبيعة الحياة. يجب أن يتكيف مع التغيير المفروض عليه من خلال إحداث تغيير إيجابي في المقابل ومحاولة تطوير نفسه بطريقة أفضل طوال الوقت، حتى مع الأشياء البسيطة على النحو التالي:

  • تغيير النظام الغذائي: يرتبط الطعام الذي نتناوله بحالتنا النفسية والعقلية قبل الحالة الجسدية، ولهذا من المهم التركيز على الأطعمة التي نتناولها عن طريق تقليل الدهون، وزيادة تناول الفاكهة والخضروات والوجبات المنتظمة، لأن هذا له تأثير نفسي كبير.
  • تحسين العلاقات الاجتماعية: لا يتطلب الأمر أكثر من التحقق من الشخص المقرب وزيادة مستوى التواصل مع العائلة والأصدقاء بدلاً من العزلة، ويوصى بالاقتراب ممن يتم تقليدهم.
  • احصل على الراحة: على عكس التوقعات ؛ يجب تخصيص وقت يومي للراحة دون التفكير في أي عمل أو مهام تنتظرك، ويوصى بتخصيص يوم في الأسبوع للراحة لاستعادة نشاطك النفسي والجسدي.
  • ضع خطة واضحة: يجب تحديد الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها على المدى القصير والطويل، وربطها بإنجازاتك اليومية ومراقبتها. هذا يخلق إحساسًا بالاستقرار ويقلل من آثار الخوف من المجهول.

اقرأ أيضا:

بهذا نختتم مقالتنا الخاصة بمفهوم التغيير الإيجابي، والتي ذكرنا لكم فيها تعريفاً مفصلاً لمفهوم التغيير الإيجابي. كما تطرقنا إلى خطوات عملية لتحقيق التغيير الإيجابي بعد أن أوضحنا أهميته في حياة الإنسان المهنية والشخصية.

رابط مختصر