التقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الاثنين، وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في عمان، حيث يزور الأخير المملكة لإجراء مباحثات حول العلاقات الثنائية وتطويرها، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى الوزير القطري خلال الزيارة برئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة ووزير الخارجية أيمن الصفدي خلال زيارته الأولى لعمان.

وأكد العاهل الأردني، خلال اللقاء الذي عقد في قصر الحسينية بحضور ولي العهد “الحسين بن عبد الله الثاني”، على مركزية القضية الفلسطينية، وأهمية العمل على تحقيق السلام العادل والشامل. اساس حل الدولتين الذي يؤدي الى اقامة دولة فلسطينية مستقلة على خطوط الرابع من حزيران. عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

جلالة الملك عبد الله الثاني يستقبل، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في قصر الحسينية 🇯🇴🇶🇦

– RHC (RHCJO)

وتم التأكيد على استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين الشقيقين في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بما يحقق مصالحهما ويخدم القضايا العربية.

بدوره، استقبل رئيس الوزراء الأردني، بشر الخصاونة، الوزير القطري، واتفق الجانبان على تكثيف الاتصالات واللقاءات بين الوزراء والمسؤولين في البلدين لبحث فرص ومجالات التعاون وتعزيز آليات التعاون المشترك.

وأشار الخصاونة خلال الاجتماع الذي حضره وزير الخارجية أيمن الصفدي ووزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة ووزير الدولة للمتابعة والتنسيق الحكومي الدكتور نواف التل ووزير الدولة للشؤون الخارجية. الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال أحمد الهناندة، والسفير الأردني في الدوحة. وأعرب زيد اللوزي عن الإرادة السياسية لتطوير التعاون الثنائي بين الأردن وقطر بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين الشقيقين.

وأشار الخصاونة إلى الجهود والتدابير التي اتخذتها الحكومة لتطوير البيئة الاستثمارية في المملكة وتقديم الحوافز اللازمة لجذب الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية، مؤكدا أن الحكومة ترحب بالمزيد من الاستثمارات القطرية في المشاريع الحيوية والكبرى التي تشهدها الأردن. تنوي تنفيذها في العديد من المجالات.

وتمنى رئيس الوزراء الأردني لدولة قطر التوفيق في استضافة كأس العالم لكرة القدم العام المقبل، معربا عن استعداد الأردن لتزويد قطر بأي احتياجات لإنجاح هذا الحدث الدولي الكبير.

وفي وقت سابق، الاثنين، أجرى الوزير القطري محادثات مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، تناولت العلاقات بين البلدين، إضافة إلى آخر المستجدات على مستوى القضايا الإقليمية.

وعقب الاجتماع الذي عقد في وزارة الخارجية الأردنية، عقد الوزيران مؤتمرا صحفيا مشتركا أشارا فيه إلى أنهما ناقشا في محادثاتهما الثنائية العلاقات بين البلدين والقضايا الإقليمية والتطورات في أفغانستان.

التقى ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، الأحد، بالسفير القطري الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني في قصر الحسينية في عمان.

وناقش الاجتماع متابعة العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات.

حرصت عمان والدوحة خلال الفترة الماضية على زيادة التعاون بينهما، في إطار تقارب وجهات النظر حول العديد من الملفات الدولية والإقليمية، بالإضافة إلى دعم الحكومة القطرية لنظيرتها الأردنية في تجاوز الأزمات الاقتصادية التي تمر بها البلاد. عبر.

وفي هذا السياق، تم إطلاق منصة التوظيف الأردنية القطرية لاستقطاب 10 آلاف أردني للعمل في الدوحة بتوجيهات من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خاصة أن الأردن يمتلك كوادر بشرية مؤهلة للعمل في السوق القطري بمختلف أنواعه. التخصصات مثل الصحة والتعليم والقانون والقانون والمصارف وغيرها. من القطاعات.

ويعمل في قطر حوالي 60 ألف أردني، بالإضافة إلى التبادل التجاري المتنامي، وتبادل الخبرات، ورغبة القيادتين، وانسجام ثوابت السياسة الخارجية للبلدين تجاه القضايا الكبرى والمشتركة.