من أراد الحج أو العمرة وأتى بأحد المواقيت وهو غير موجود فيه حرم منها. العمرة من العبادات المهمة التي يؤديها المسلم، وكلا الحج والعمرة عبادات فرضها الله على المسلم لتطهير نفسه من ذنوبه والتخلص منها، وهناك بعض الفروق المتعلقة بالحج والعمرة. العمرة.

هناك أوقات للحج والعمرة، وهي أوقات مكانية وأوقات زمنية، وقد حدد الرسول أوقات الإحرام منها، وعدد مرات الإحرام للحج أو العمرة خمسة. أهل الشام الجحفة، أما ميقات أهل اليمن يسهل الالتقاء بهم. ولكن من أراد أن يؤدّي فريضة الحج أو العمرة وتجاوز أحد المواقيت وهو غير موجود فيها فماذا يفعل؟

من أراد الحج أو العمرة وتجاوز أحد المواقيت وهو غير مستحق فإنه يحرم منها

وقوله: (من نوى الحج أو العمرة فمر في وقت غير مستحق له يحرم منها) قولاً صحيحاً، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال في الأوقات التي عيّنها: “هم لهم ولأولئك الذين يأتون عليهم من غير أهلهم”. كان تحتهم، لذلك أعطته أسرته وقتًا، وكذلك كان أهل مكة يستمتعون به “.