من هو الصحابي العظيم الذي أشار إلى الرسول ليحفر الخندق، غزو الخندق من أشهر الغزوات في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث وُجدت فكرة جديدة في هذه المعركة . التي تقوم بحفر خندق حول المكان للحماية، وهي قضية ناشئة لم تكن معروفة للعرب في ذلك الوقت، وقعت معركة الخندق في السنة الخامسة للهجرة في شهر شوال، وكانت بين المسلمون وقائدها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم والمشركون وهم قريش وقبائل عربية مختلفة، وقائدهم أو رأسهم أبو سفيان، وهنا نتعلم سبب الغزو الخندق واسم الصحابي العظيم الذي نصح الرسول بحفر الخندق.

من هو الصحابي العظيم الذي دعا الرسول لحفر الخندق؟

الصحابي سلمان الفارسي هو الصحابي الذي نصح الرسول بحفر الخندق. علم المسلمون من ذكائهم أن الأحزاب قد احتشدت ضدهم وأرادت غزو المدينة المنورة. فدعا الرسول صلى الله عليه وسلم رفاق الأنصار والمهاجرين للتشاور في هذا الأمر، ومنهم الرفيق سلمان الفارسي، فأبدى رأيه، فيقول أنهم لما خافوا من الخيول والمهاجرين. هجوم الأعداء في أرض فارس، يحصنون أنفسهم. وقد أعجب النبي برأيهم واستشار المسلمين، واتفق على حفر الخندق في شمال المدينة المنورة ؛ لأنه المكان المكشوف للأعداء. الرومان والفرس لكن العرب لم يعرفوهما في ذلك الوقت.

سبب غزو الخندق

والسبب الرئيسي في معركة الخندق التي حدثت عام 5 هـ هو أن يهود بنو النضير الذين يعيشون في المدينة المنورة كسروا العهد بينهم وبين رسول الله، وحاولوا قتل الرسول. من الله والمسلمين، فحرضوا القبائل العربية وقريش على غزو المدينة المنورة وتدمير المسلمين، فتجمع جيش من المشركين وبلغ عددهم نحو 10 آلاف مقاتل، كلهم ​​أنصار ضد رسول الله وضد المسلمون في هذه المعركة سليم وبنو أسيد وغطفان.

وبهذا علمنا بغزو الخندق وسبب حدوثه واسم الصحابي الذي نصح النبي بحفر الخندق.