من هو الصحابي الذي أتم الصلاة بعد عمر بن الخطاب؟ من الأسئلة المهمة في التاريخ الإسلامي وحياة الصحابة الكرام – رضي الله عنهم – أن على كل مسلم أن يعرف إجابتها، من خلال الاطلاع على سيرة أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – صلى الله عليه وسلم – والاستفادة من العِبَر والعِبَر والأحكام فيه، وفي هذا المقال يُعنى بتعريف الصحابي الذي أكمل الصلاة بعد عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.

وفاة عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – هو الخليفة الراشدي الثاني، وأمير المؤمنين الذي بشر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعاش متمنيا، حتى وذات يوم صعد على المنبر وخاطب الناس واصفاً السموات وحور العين متمنياً الاستشهاد للحاق بالنبي وصاحبه. أبو بكر، ويوم الأربعاء السادس والعشرين من شهر ذي الحجة سنة 23 هـ، طارد أبو لؤلؤ المجوسي عمر بن الخطاب ليقتله، فاكتفى بطعنه. في صلاة الفجر وهو ساجد على الناس استشهد رضي الله عنه ودفن بجانب الرسول – صلى الله عليه وسلم – وأبو بكر الصديق رحمه الله. رضي الله عنه.

من هو الصحابي الذي أتم الصلاة بعد عمر بن الخطاب؟

والسجابة الكرام كلهم ​​من خير الناس وخيرهم، وأمير المؤمنين، ومنهم خليفة الرسول – صلى الله عليه وسلم – أبو بكر ومن بعده عمر بن العبد الله. خطاب قتل في الصلاة، ويتساءل المسلمون من هو الصحابي الذي أكمل الصلاة بعد عمر بن الخطاب، وهذا ما نوضحه في الآتي:

  • الجواب: الصحابي الذي أكمل الصلاة بعد عمر بن الخطاب هو عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه.

ولما طعن المجوس عمر بن الخطاب، أوصى الصحابي الكبير عبد الرحمن بن عوف بالتقدم لإتمام الصلاة مع المسلمين، ففعل بمسك يده ودخوله إلى الصلاة.

من هو الصحابي الجليل عبدالرحمن بن عوف؟

هو عبد الرحمن بن عوف، من معاد بن عدنان، والدته الشفاء بنت عوف بنت عبد الحارث. ولد بعد عام الفيل بعشر سنوات. وكان النبي صلى الله عليه وسلم أكبر منه بهذه العشر سنوات. كان من المسلمين الذين دخلوا الإسلام قبل دخول النبي – كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، وكان اسمه قبل إسلامه عبد الحارث، وهاجر عبد الرحمن الهجرتين وشهد بدر وكل المشاهد مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وكان معه من أصحاب المكانة، ورجل فضل مع الصحابة، كان رضي الله عنه صاحب مال كثير. وهو الذي أكمل الصلاة بعد عمر بن الخطاب مع المسلمين وقتل أمير المؤمنين.

وفاة عبد الرحمن بن عوف

كانت وفاته رضي الله عنه في السنة الثالثة والثلاثين للهجرة، وتوفي في بلاد الشام في عهد الخليفة الراشدي عثمان بن عفان والسيدة عائشة أم المؤمنين – رحمه الله. رضي الله عنها – فلما علم بمنزلة عرضه عليه أن يدفن بجانب الرسول – صلى الله عليه وسلم – ولكنه خجل من ذلك، وأوصى بذلك. ودفن بجانب عثمان بن مزون، فيقال: قبره في البقيع بالمدينة المنورة، ويقال: دفن في الأردن، والله أعلم.

وإليكم نهاية المقال الذي أجاب على سؤال من هو الصحابي الذي أكمل الصلاة بعد عمر بن الخطاب، وتحدث عن وفاة واستشهاد أمير المؤمنين عمر، حيث قدمه المقال لعبد. رحمن بن عوف، وتحدث عن تاريخ وفاته ومكان دفنه.