هو أول أبناء سيدنا آدم عليه السلام إعطاء للنبوة بعد شيث عليه السلام، وسأل عبد الله ابن عباس كعبا رضي الله عنهما عن قولها تعالى ((ورفعناه مكانا عليا))، فقال كعب: أما إدريس فإن الله أوحى إليه : أني أرفع لك كل يوم مثل عمل جميع بني آدم

فأحب أن يزداد عملا، فأتاه خليل له من الملائكة فقال: إن الله أوحى إلي كذا وكذا فكلم ملك الموت فليؤخرني حتى أزداد عملا فحمله بين جناحيه ثم صعد به إلى السماء، فلما كان في السماء الرابعة تلقاه ملك الموت منحدرا، فكلم ملك الموت في الذي كلمه فيه إدريس

فقال: وأين إدريس؟ قال : هو ذا على ظهري، فقال ملك الموت : فالعجب بعثت وقيل لي: اقبض روح إدريس في السماء الرابعة فجعلت أقول: كيف أقبض روحه في السماء الرابعة وهو في الأرض ؟ فقبض روحه

 

فمن هو النبي الذي قبضت روحه في السماء؟

الإجابة: سيدنا إدريس عليه السلام