من هو عميد الفن السعودي؟ الذي سنتحدث عنه من خلال عرضنا التقديمي، وهو أول شخصية عربية تنال جائزة منظمة الثقافة والفنون، جائزة اليونسكو الشهيرة للموسيقى، والسادسة على مستوى العالم.، بالإضافة إلى وسام الاستحقاق من الدرجة الثانية في عهد الملك فهد بن عبد العزيز، والعديد من الأوسمة الأخرى، وقد برز اسمه كأشهر موسيقي عربي وحاز على العديد من الألقاب، وعبر هذا. مقال سنتعرف على شخصية الموسيقار الكبير واهم انجازاته واعماله.

من هو عميد الفن السعودي؟

عميد الفن السعودي هو الملحن والموسيقي السعودي طارق عبد الحكيم من مواليد 1 رجب 1336 هـ الموافق 4 أبريل 1918 م في منطقة المثنى بمدينة الطائف في مملكة البحرين. المملكة العربية السعودية في السعودية غنت له الفنانة الرائعة نجاة الصغيرة والمطربة فايزة أحمد، وكذلك الفنانة صباح اللبنانية والعملاق وديع الصافي والنجمة سميرة توفيق والمطرب كريم محمود.

حصل الموسيقار طارق عبد الحكيم على جائزة اليونسكو الدولية للموسيقى من المنظمة العالمية للمجلس الدولي للموسيقى. حصل على المركز السادس كموسيقي عالمي في عام 1981. كما غنى عبد الحكيم للأمم المتحدة في قاعة همرشولد عام 1986. ومن بين إنجازاته، أسس فرق الإذاعة والتلفزيون، ويقال أن لديه أكثر من 300 أغنية غناها العرب والخليجيين. ولديه أكثر من 10 سيمفونيات.

مسيرة عميد الفن السعودي

التحق الموسيقي طارق عبد الحكيم بالخدمة العسكرية عام 1939 م، عن عمر يناهز 21 عامًا، وحصل على رتبة ملازم رسمي ووضع النشيد الوطني، من تأليف الملحن المصري عبد الرحمن الخطيب. رئيس الجمعية العربية للموسيقى عام 1983 م، وعمل على تأسيس متحف الموسيقى العسكرية بالرياض. كما أعيد انتخابه رئيساً للمجمع عام 1987 م

أسفار عميد الفن السعودي

شارك الموسيقار السعودي الراحل طارق عبد الحكيم، خلال مسيرته الفنية، في عدة رحلات فنية، كان من أهم هذه الرحلات ما يلي:

  • السفر إلى البحرين عام 1939 م: سجل عبد الحكيم بعض أعماله القديمة كالمجرور والمجالسي وبعض الأغاني الأخرى.
  • 1952 م رحلة مصر الفنية: أوفده وزير الدفاع منصور بن عبد العزيز بمهمة حكومية لدراسة الموسيقى في دولة مصر، حتى تم إنشاء مدرسة الموسيقى التابعة للجيش السعودي، وتم تسجيل ذلك فيها، ريم ووادي ثقيف ومعبد الحب ولك العرش في وسط قلبي وتعاونت مع نجاة الصغيرة لغناء أغنية ليلي في حوق هيمان وأسمر عبر و “ربيع العمر” للفنانين. فايزة احمد.
  • رحلة إلى لبنان عام 1968 م: حيث تعاون طارق عبد الحكيم في لبنان مع العملاق وديع الصافي في غناء أغنية “لا وعينك”، ومن سوريا المطرب فهد بلان في أغنية “محبوب القلبي”. “أغنية أشقر وشعرها ذهبت إلى سميرة توفيق، ومع العملاق طلال مداح في الأوبريت الوطني، أساعدك يا ​​بلادي”. عاش في شفق، ومع المطرب الشهير محمد عبده في أغنية سكة الطيهين، لانا الله “،” لا تنظر إلي بعينيك “و” ذهبت إلى الطبيب “.

سبب وفاة عميد الفن السعودي

توفي الموسيقار والملحن السعودي طارق عبد الحكيم بعد معاناة شديدة من مرض السرطان، عن عمر يناهز 93 عامًا مليئة بالفن والنجاح المحلي والعالمي، في 28 ربيع الأول 1433 هـ، الموافق 21 فبراير، 2012 م، عندما تم نقله إلى دولة مصر لتلقي العلاج في إحدى المستشفيات التخصصية، لكنه انتقل إلى رحمة ربه، تاركًا إرثًا ثقافيًا ضخمًا وخالدًا عبر العصور، وتوفي في مدينة القاهرة، ودُفن هناك حسب إرادته بعد معاناة شديدة من المرض.