قلل بنك الاستثمار مورجغن ستانلي اليوم نظرته المستقبلية لعملات وسندات الأسواق الناشئة للمرة الثانية، متوقعا أن تنخفض العملات بين أربعة وخمسة بالمئة.

وشجع مستثمري السندات على التحول إلى أدوات الدين الأكثر أمانا في الدرجة الجديرة بالاستثمار.

وقال البنك أن سبب تراجع الأسواق الناشئة سيعود إلى أوائل نوفمبر تشرين الثاني 2020.