شارك المئات من النجوم العالميين في حفل “Met Gala 2022″، الذي نظمه “متحف المتروبوليتان للفنون” في نيويورك، مرتدين ملابس مدهشة وغريبة، في أمسية خيرية سنوية عادت بقوة هذا العام بعد كوفيد- طغت جائحة 19 على الحدث في العامين الماضيين.

وغزت شبكات التواصل الاجتماعي صور النجوم الذين ارتدوا أزياء تتماشى مع عنوان أمسية هذا العام “Guilded Glamour”، المستوحى من “العصر الذهبي” أو العصر الذهبي لأمريكا في أواخر القرن التاسع عشر.

أفادت وكالة “فرانس برس” عن أحداث الحفل، حيث تبع النجوم على السجادة الحمراء بفساتين زاهية وبدلات رسمية وأزياء أنيقة حمل بعضها رسائل سياسية على درج متحف المتروبوليتان للفنون “ميت”. .

ظلت قائمة 400 نجمة في الموضة أو الموسيقى أو الأفلام أو الشبكات الاجتماعية أو السياسة أو الأعمال – معظمهم من الأمريكيين – سرية حتى اللحظات الأخيرة.

وكان من بين المشاركين مشاهير مثل بيلي إيليش وأوليفيا رودريجو وكاردي بي وميجان ذا ستاليون وليني كرافيتز وأريانا ديبوز وسارة جيسيكا باركر وجيجي وبيلا حديد.

كما شارك في الحفلة إيلون ماسك، أغنى رجل في العالم. ووعد رجل الأعمال، الذي أعلن مؤخرًا عن قبوله عرض تويتر لشرائه، على السجادة الحمراء بجعل “الشبكة الاجتماعية الأكثر شمولاً الممكنة”.

من جانبها أشادت هيلاري كلينتون بـ “الروح الأمريكية” التي عمت الحفل. ظهرت الممثلات جلين كلوز وسيغورني ويفر وجيسيكا شاستين في المساء.

35000 دولار للتذكرة

كانت YouTuber إيما تشامبرلين، بفستان فاخر من Louis Vuitton، ورئيسة تحرير Vogue آنا وينتور، التي ارتدت من علامة Chanel، من بين أول الواصلين إلى الحفلة.

ورغم أن المشاركة تتم بناء على دعوات، إلا أن تذكرة الدخول تكلف 35 ألف دولار لحجز مكان في حفل العشاء، ومن 200 ألف إلى 300 ألف دولار للطاولة التي يدفعها الكفيل، بحسب أرقام غير رسمية لعام 2021. إجمالي قيمة المشاركة في الفعالية 16 مليون دولار.

في نسخة 2021، التي تم تأجيلها من مايو إلى سبتمبر، بسبب الوباء الذي أدى أيضًا إلى إلغاء إصدار 2020، تميزت بيلي إيليش، التي تحولت إلى مارلين مونرو، بشعر أشقر بلاتيني. هذا العام، ظهرت إيليش بمظهر أكثر هدوءًا، حيث كانت ترتدي ملابس عاجية وخضراء من مجموعة “Gucci”.

رسائل سياسية

كان الحفل مناسبة لإرسال رسائل سياسية: ظهر عمدة نيويورك إريك آدامز مرتديًا سترة عليها شعار حملته “أوقفوا عنف السلاح” على ظهرها في مدينة تدفع فاتورة جرائم ضخمة.

تهدف Met Gala، التي تقام في أول يوم اثنين من شهر مايو، إلى تمويل إدارة الأزياء في متحف متروبوليتان، وتتزامن مع معرضها السنوي الرئيسي. كما تم تقديم المعرض صباح الاثنين للسيدة الأولى للولايات المتحدة، جيل بايدن، التي رأت في الحدث على أنه “احتفال بالمصممين والموضة الذين صاغوا الهوية الحقيقية لأمريكا”.

هذا العام، أفسح الحدث الطريق أمام “مختارات الموضة” الأمريكية، وهو معرض استعادي يعود إلى القرنين التاسع عشر والعشرين لتقديم حوالي مائة ملابس أعيد تصميمها من قبل المخرجين والمصممين مثل صوفيا كوبولا أو مارتن سكورسيزي أو توم فورد.

أقيم الحفل في نفس الوقت الذي أطلق فيه صحفيون ومحرّرون من “Vogue” والمؤسسات الصحفية الأخرى التابعة لمجموعة “Condé Nast”، بما في ذلك “GQ” و “Vanity Fair” و “Glamour”، حركة لإنشاء نقابة، والتي ذكروها على غلاف مجلة Vogue من خلال عنوان “Met Gala 2022 Longest Night for Workers”.

كيم كارداشيان

وبدت الملابس التي ارتداها المشاهير أثناء سيرهم على السجادة الحمراء هذا العام أقل غرابة مما كانت عليه في السنوات الماضية: في عام 2019، ارتدى المغني والممثل بيلي بورتر ملابس إله الشمس، وأجنحة ذهبية يرتديها رجال مفتول العضلات، وليدي غاغا لا يزال يمر. حاضر في ذهنها وهي تؤدي رقصة التعري على الدرج.

أما كيم كارداشيان التي ارتدت زيًا أسود غطى كامل جسدها ووجهها في الحفلة في سبتمبر الماضي، فقد أنهت العرض الضخم هذا العام بإطلالة قوية ظهرت فيها بشعر بلاتيني أشقر مربوط من الخلف وبراق. فستان بيج هو نسخة من الفستان الذي ارتدته مارلين مونرو خلال أداء أغنيتها الشهيرة “عيد ميلاد سعيد، سيدي الرئيس”، بمناسبة اقتراب الذكرى الستين لوفاة هذه الأيقونة العالمية.

تم إطلاق Met Gala في عام 1948، وكان الحضور دائمًا مقصورًا على أعضاء النخبة في نيويورك، لكن آنا وينتور، التي تولت إدارة الحدث في عام 1995، حولته إلى تجمع من النجوم يتكيفون مع عصر الشبكات الاجتماعية.

هذا العام، تم أيضًا منح لقب الرئيس الفخري للحدث لرئيس Instagram Adam Mosseri، جنبًا إلى جنب مع Anna Wintour والمصمم Tom Ford.