دعا الأمين العام لحزب الله اللبناني “حسن نصر الله” القوى السياسية العراقية إلى العمل بحكمة من أجل إنقاذ بلدهم.

وصرح نصرالله في ختام مسيرة عاشوراء الوسطى بضاحية بيروت الجنوبية: “العراق أرض مقدسة، نتمنى أن يتمكن جميع أعزائنا من العمل بحكمة لإنقاذ العراق ولصالح الأمة كلها. “

واضاف “نطلب من العراقيين العمل على حل الخلافات لانقاذ العراق مما يخطط له”.

منذ آخر انتخابات نيابية جرت في تشرين الأول (أكتوبر) 2021، شهد العراق أزمة سياسية حادة، كان من أبرز مظاهرها عدم تشكيل حكومة جديدة، وعدم التوافق على شخصية لقيادتها. نتيجة الخلافات بين الأحزاب السياسية، أبرزها طرفا الصراع السياسي، وهما “الإطار التنسيقي” و “التيار الصدري”.

دعا زعيم “التيار الصدري” في العراق “مقتدى الصدر”، الأربعاء الماضي، إلى حل مجلس النواب الحالي وإجراء انتخابات مبكرة، معربًا عن رفضه الدخول في الحوار الذي دعا إليه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى حل الخلاف السياسي حول تشكيل الحكومة الجديدة.

وأعلن رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، الجمعة الماضي، دعمه لدعوة الصدر لحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

والسبت، قبل الماضي، اقتحم أنصار الصدر، للمرة الثانية في أقل من أسبوع، مقر مجلس النواب في العاصمة بغداد، لرفض ترشيح الإطار التنسيقي “محمد شياع السوداني” لمنصب رئاسة الوزراء.

السوداني مقرب من إيران وشغل من قبل مناصب حكومية، فيما يطالب التيار الصدري وقوى عراقية أخرى باختيار شخصية لم تتقلد أي مناصب.