نظريات التعلم والتدريس

Admin
منوعات
24 أغسطس 2021

ما الفرق بين التعلم والتعليم هو موضوع المقال الذي سنتحدث فيه عن التعلم والتعليم، حيث تعتبر هذه العملية من أهم العمليات في تكوين شخصية الفرد في المجتمع وبناء الأجيال، وسيقدم بالتفصيل عن ذلك، وسنتعرف على تعريف التعلم وتعريف التعليم، كما سنتعرف على الفرق بين التعلم والتعليم والتدريس والتدريب.

تحديد العملية التعليمية

العملية التعليمية هي حجر الزاوية في عملية التنمية للأجيال، من خلال العملية التعليمية والتفاعل بين عناصرها وأدواتها المختلفة وهي: المعلم والمنهج التربوي والمتعلم، فنجد أنها عملية متكاملة وكل من تحتاج عناصره إلى العنصر الآخر ولا يكتمل بدون أحد عناصره. تقوم هذه العملية على التأثير في شخصية الفرد بشكل مباشر وملحوظ، وتؤثر على طريقة تفاعله مع المجتمع، وتختلف العملية التعليمية في طرق تطبيقها من شخص لآخر. خاصة لجميع الأمم والشعوب.

اقرأ أيضا:

ما هو الفرق بين التعلم والتعليم

يكمن الاختلاف بين التعليم والتعلم في عدة نقاط، ومن خلال تحديد التعلم والتعليم سيظهر الفرق أكثر، ولكن قبل ذلك يتم ذكر نقاط العلاقة بين التعلم والتعليم على النحو التالي:

  • التعلم هو مهارات وخبرات تزيد من قدرة الشخص على فهم الأشياء وتحليلها، بينما يتجسد التعليم في العملية التي يحصل بها الشخص على تلك المعرفة.
  • التعلم هو العملية التي يقوم بها الطالب أو المتلقي، بينما التدريس هو عمل المعلم أو المعلم الذي يهتم بتعليم الفرد.
  • يقتصر التعلم على تلقي المعرفة والخبرات، بينما يقوم التعليم على تغيير السلوك والشخصية بشكل مستمر، بحيث يتيح المجال لتوجيه الإنسان، ويعمل على تغيير بنية عقله وتغيير تفكيره.

تعريف التعلم

يمكن تعريف التعلم على أنه سلوك شخصي أو عملية شخصية يقوم بها الشخص من أجل اكتساب المعرفة والخبرة والمعلومات، والتي من خلالها يمكنه القيام بعمل ما. المعلومات من خلال المدارس والمعاهد والكتب والإنترنت والتدريب والأدوات التعليمية الأخرى، وبالتالي يمكن القول أن عملية التعلم لها علاقة وثيقة بعملية التعليم.

أنظر أيضا:

تعريف التعليم

يمكن تعريف عملة التعليم على أنها عملية تفاعلية بين شخصين أو أكثر يتم من خلالها نقل الخبرات والمعلومات والمعرفة من عقل المعلم أو المعلم إلى عقل المتعلم أو المتلقي. من أبسط الأمثلة على ذلك، على سبيل المثال، قيادة السيارة، حيث يتعلم المتدرب من المدرب تجاربه وطريقته في قيادة السيارة، وتنتهي مرحلة التعليم بينهما عندما يتقن المتدرب عملية القيادة.

العلاقة بين التعلم والتعليم

العلاقة بين التعلم والتعليم هي علاقة واضحة. إنه وجهان لهدف واحد، وهو اكتساب المعرفة. التعلم هو عملية تلقي المعرفة، والتعليم هو تحقيق لعملية التعلم. يمارس الطالب التعلم ويمارس المعلم التدريس ليكمل كل منهما الآخر في عملية تلقي العلم والعملية التعليمية.

اقرأ أيضا:

نظريات التعلم والتدريس

بعد استعراض الاختلاف بين التعلم والتعليم، نذكر بعض نظريات التعلم والتعليم، وهي مجموعة من النظريات التربوية والسلوكية التي تم تطويرها في أوائل القرن العشرين، ومن أهم النظريات التي تم تطويرها في هذا المجال. المجال هي التالية:

  • النظرية السلوكية: هذه النظرية من أوائل المدارس التي بحثت في طرق التعلم والتعليم. كان مؤسسها جون واتسون في الولايات المتحدة الأمريكية. لا تهتم هذه المدرسة بما هو مجرد تجريدي في التعليم، بل تدرس سلوك الفرد من خلال علاقته بعلم النفس.
  • نظرية التعلم البنائية: جان بياجيه هو رائد هذه المدرسة، وفي مدرسته رفض كل ما تم طرحه في بقية المدارس حول عمليات التدريس والتعلم، لأنه كان يعتقد أن التعلم لا يمكن إلا من خلال مصدر خارجي.
  • نظرية التعلم الجشطالت: تأسست هذه المدرسة من قبل ثلاثة علماء متخصصين في هذا المجال، وهم كورت كوفكا، وجالغ كوهلر وماكس فريتمر، الذين ركزوا على مشاكل المعرفة، وعلم نفس التفكير، وغيرهم.

في نهاية المقال، ما هو الفرق بين التعلم والتعليم، تعرفنا على تعريف التعلم والتعليم بطريقة واضحة ومفصلة لكل منهما.

رابط مختصر