وهي الشفاعة الواجبة والوتر من الأسئلة التي ستجيب عليها هذه المقالة، ومما يجدر بالذكر أن صلاة الوتر هي صلاة تختتم صلاة الليل، وتتكون من أفراد وليس حتى ركعة، ومسلم. يمكنه أن يصلي الوتر بأي عدد من الركعات، ودليل ذلك ما نقلته السيدة صلى الله عليه وسلم: صلاة العشاء حتى الفجر أحد عشر ركعة بين كل ركعتين وتوتر.

هل الشفاعة والوتر واجبة؟

صلاة الوتر من السنن المستقرة عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عند معظم الفقهاء، باستثناء فقهاء المذهب الحنفي، حيث اعتقدوا أنها من الواجبات، أي: لا يجوز تركها، أي أن تهاونها معصية، وهي من أعظم القرب من الله تعالى، فينبغي على المسلم أن يحفظها ولا يتركها.

يؤلف صلاة الوتر

وذهب الفقهاء الحنفية إلى أنه إذا طلع عليه الفجر وترك صلاة الوتر وجب عليه أن يخترعها، ومن تركها عمدا أو ناسيا، فإن لم يخترعه فعليه قنوت. ولضرورة الترتيب بين صلاة الوتر وصلاة الفرض، ورأى المالكي أن صلاة الوتر لا تخترع إذا تذكرها المصلي فيما بعد، وصلى صلاة الفجر، ثم أخذ صلاة الوتر، وذهب الطاووس إلى صلاة الوتر. حقيقة أن صلاة الوتر تتكون حتى طلوع الشمس، ويجادل الحنابلة بأن صلاة الوتر واجبة على المصلي إذا أضاع وقته، واختراعها واجب على المسلم وجوبه، والشافعي الأول. أنا أرى أنه من المستحسن أن يصلي المصلي إلى الوتر في الثلث الأخير من الليل أو في أي وقت.

معنى الترسيب والوتر

الشفاعة مع سكوت الفداء، وجمعها الشفاعة أو الشفاعة، وهو الذي تزوج. أي: عدد زوجي كما نقول: صلى الشفاعة، وهي عكس صلاة الوتر، ودعاء الشفاعة ركعتان قبل الوتر. فهو مصحوب بالتشهد الفردي والنهائي، والوتر يفتح الواو ويكسره، ولا تناقض حيث يعني الفرد والفرد، وجمعه خيط، ومصدره خيط.، وهو أحد الأرقام ؛ مثل الواحد والثالث والخمسة وغيرهم، وأما المصطلح: فهو الصلاة التي تتم بين صلاة العشاء وصلاة الفجر وعدد فردي. أي أنها صلاة غريبة. مثل الركعة الثلاثة وغيرها.

عدد ركعات الشفاعة والوتر

وقد تعددت أحاديث الفقهاء في عدد ركعات صلاة الشفاعة والوتر، وقولهم ما يلي:

  • الحنفي: رأت المذهب الحنفي أن عدد ركعات صلاة الوتر ثلاث كصلاة المغرب، ولا سلام بينهما. ولهذا قال الرفيق العظيم أبي بن كعب – رضي الله عنه – رضي الله عنه -: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم منه وأعطى ثلاثة. rak ‘ahs)، إذ لا يمكن لهم الوتر بركعة واحدة فقط.
  • قال المالكي: لقد وصل المالكي إلى صلاة الوتر بركعة واحدة فقط، بشرط أن تسبقها ركعتا الشفاعة، فيسلم عليهما المصلي بهما، ثم يوتر الركعة. صلى الله عليه وسلم عدت: (صلاة الليل أزواج، إذا كنت تخافين منك صليت ركعة لتشد له ما صلى)، ورواه السيدة عائشة رضي الله عنهم كما أنا. قال: (تصلي إحدى عشرة ركعة، ويوتري إحداهما).
  • الشافعية والحنابلة: ذهب الشافعيون والحنابلة إلى أن الوتر الأصغر ركعة واحدة، وأصغر كمال لهم ثلاث ركعات. قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: عايز توتر بواحد). : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي ثلاث عشرة صلاة).

كيفية أداء صلاة الوتر والشفاعة

يستحب أداء الشفاعة والوتر في صلاة المسلم. هكذا جاء في الركعة الأولى حتى الآن سورة الفاتحة، وفي الركعة الثانية سورة الكافرون، وفي الركعة الثالثة سورة الإخلاص، وهذا على حديث والداي بن كعب ب – رضي الله عنه – عندما أكد: اسم ربك أعلى، و {قل يا كافر} و {قل هو الله الواحد}.

والسنة المستحبة لمن يوتر في أكثر من ركعة أن يسلم كل ركعتين. نستمع إليه بالتسليم)، ومن العمرة اتباع ركعة غريبة بعد الشفاعة دون تأخير، حتى لو صليت واحدة من كل عشر ركعات، وإذا صلى ثلاث ركعات. لها بيان على النحو التالي:

  • وهو يبدأ بأداء ركعتين الشفاعة ثم يختمهما بالسلام ثم تكبير الإفتتاح بركعة منفصلة وهذه الحال كما قال المالكي وهم يكرهون أي عمل آخر غير ذلك. باستثناء من اقتدوا بمثال المؤمنين كالشافعي والحنبلي فقد أجازوا ذلك وقالوا: إن التفريق أفضل من الاتحاد وزيادة الصلح فيه، وقد اقتبسوا هذا قول الرفيق العظيم. عبد الله بن عمر: رضي الله عنه -: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يفصل بين الأديان والوتر بالسلام علينا أن نسمع).
  • – القيام بثلاث ركعات متواصلة دون تفريق بين التشهد والسلام، وذلك عند الشافعية والحنابلة، واستدلوا بقول عائشة رضي الله عنها: (رسول الله الذي صلى الله عليه وسلم). صلى الله عليه وسلم ثلاث عشرة ليلة ولم يصم إلا آخرها) وهذا مكروه عند الشافعي.
  • – أداء ثلاث ركعات متواصلة، متقطعة عن التشهد بعد الركعة الثانية دون أن يسلم، ثم أداء الركعة الثالثة، كصلاة المغرب. إلا أنه بعد سورة الفاتحة الثالثة قرأ سورة خلافا لصلاة المغرب، وهذا ما قاله الحنفي. فإن نسي التشهد وأوقف الركعة الثالثة لم يرجع، وهو يشبه صلاة المغرب.

صلاة الشفاعة والوتر ثلاث ركعات يصليها المسلم بالليل، ويذكر نية الوتر قبل تكبير الإفتتاح، وتبقى حاضرة حتى النهاية، ويقرأها بعد صدق سورة الفاتحة في التفريق بين الوتر والوتر. السابق كما كان في السابق يسلم بين ركعة وركعتين من صلاة الوتر حتى نفد حاجته، فقال معاذ بن أبي حليمة: هو الذي يسلم على بعضه البعض.، ومعه عبد الله بن عياش بن أبي قال ربيعة ومالك والشافعي وأحمد بن حنبل وأبو ثور وإسحاق.

وقت الشفاعة وصلاة الوتر

يبدأ وقت صلاة شفاعة الوتر بعد صلاة العشاء ويمتد إلى الفجر، ويؤخر صلاة شفاعة الوتر بخير، ولا مانع، إذا أخره المسلم عن النوم أو قبل صلاة الفجر، وإذا علم. يريد أن يستيقظ خير تأجيله قبل الفجر ويفعله في البيت أفضل منه في المسجد.