هل الشمة تؤثر على القولون ام لا

Admin
منوعات

هل يؤثر الاستنشاق على القولون أم لا، فالشم أو التبغ كما يسميه كثير من الناس هو اختلاط التبغ بمجموعة من المواد الكيميائية الضارة التي تضر بأعضاء الجسم بشكل عام والقولون بشكل خاص، ولذلك ينصح العديد من الأطباء بضرورة ذلك quit، وفي سياق الحديث عن الاستنشاق يهتم بإبراز ما إذا كان الاستنشاق يؤثر على القولون أم لا، مع توضيح الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام الشم.

ما هو الشم؟

السعوط هو نبات أو عشب يُطحن ليتحول إلى اللون الأخضر إلى تبغ يُجفف أو يُحرق ؛ ثم نضيف إليها بعض المكونات ومنها الأسمنت والملح والأوساخ بالإضافة إلى العديد من المواد الكيماوية الأخرى. وتجدر الإشارة إلى أن الشم يختلف عن العديد من أشكال التدخين الأخرى، بما في ذلك الشيشة والسجائر، حيث يرجع هذا الاختلاف إلى الابتعاد عن التدخين، حيث يُعرف باسم الشم له العديد من الأسماء منها: السعوط، والتنبك، والمضغ. و، و snuff، والعديد من الأسماء الأخرى التي تختلف من بلد إلى آخر.

هل الرائحة تؤثر على القولون أم لا؟

الجواب نعم، فقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن استخدام الاستنشاق يؤثر سلبًا على القولون، مما يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض السرطانية الخطيرة التي قد تؤدي إلى الوفاة. الإفراط في إفراز المخاط، والذي يؤدي إلى العديد من الأمراض السرطانية الخطيرة، وتجدر الإشارة إلى أن استنشاق المخاط يؤدي إلى زيادة الشعور بالتوتر والقلق النفسي، مما يؤثر أيضًا على القولون، وخاصة القولون العصبي.

هل استنشاق الهواء يسبب القلق؟

الجواب نعم، فالشم من الأمور التي يجب تجنبها، وذلك للوقاية من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض النفسية الخطيرة، ومنها القلق والتوتر النفسي، حيث أن الشم يحتوي على نسبة عالية من المواد الكيميائية الضارة التي تسبب خللاً واضحاً في الجسم. الجهاز العصبي، بالإضافة إلى زيادة الشعور بالتوتر والقلق النفسي، وقد أثبتت بعض الدراسات والأبحاث العلمية أن استخدام الاستنشاق يؤدي إلى بعض الأمراض النفسية الخطيرة، بما في ذلك الاكتئاب المزمن، والتي غالبا ما يصعب علاجها.

هل الرائحة تؤثر على المعدة؟

الجواب نعم، فقد أكدت العديد من الدراسات العلمية الحديثة أن تناول الزكام يؤدي إلى تكوين بؤر صديد في المعدة مما يؤدي بدوره إلى انتشار الميكروبات السامة والفطريات في الجسم بشكل عام والمعدة بشكل خاص، ويجب وتجدر الإشارة إلى أن هذه البؤر الصديدية والفطريات السامة هي السبب الرئيسي لسرطان المعدة والروماتويد وأمراض المفاصل والفشل الكلوي والعديد من الأمراض الأخرى.

هل الشم يحتوي على النيكوتين؟

الجواب نعم، فالشم يحتوي على نسبة عالية من النيكوتين الضار، وهو أحد العوامل الرئيسية وراء الإصابة بهذه الأمراض الخطيرة الناتجة عنه، ويحذر الكثير من الأطباء من استخدام الشم، خاصة أنه قد يؤدي إلى الإدمان، ومن ثم الإفراط فيه والأمراض السرطانية الخطيرة التي تسببها. إنها مهددة للحياة ويصعب علاجها أو القضاء عليها بشكل دائم.

هل اكل السعوط يسبب السمنة؟

لم تثبت الدراسات العلمية أي علاقة مؤكدة بين الاستنشاق وزيادة الوزن، رغم أن الشم واحتواء النيكوتين الضار قد يؤدي إلى اضطراب هرمونات الجسم. ومن ثم الزيادة المفرطة أو النقص الملحوظ والمفاجئ في زيادة الوزن، وبشكل عام ينصح العديد من الأطباء بعدم أخذ أو استخدام الشم، وذلك للوقاية من هذه المضاعفات الخطيرة التي تنتج عنها ويصعب علاجها.

تأثير الرائحة على الجهاز التنفسي

السعوط من النباتات الخطرة التي يفضل عدم تناولها خاصةً، كما أنه يسبب بعض المضاعفات ومنها ما يلي:

  • ضيق ملحوظ في التنفس.
  • التهاب الجهاز التنفسي واللسان.
  • سرطان الرئة.
  • سرطان الحنجرة.
  • زيادة ملحوظة في ضغط الدم.

هل الرائحة تؤثر على القلب؟

الجواب نعم، فالشمّ يسبب العديد من المضاعفات الخطيرة للقلب، منها ما يلي:

  • تسارع ملحوظ في معدل ضربات القلب.
  • استفراغ و غثيان.
  • ضعف عضلة القلب.
  • تصلب الشرايين.
  • زيادة ملحوظة في ضغط الدم.

هل استنشاق الهواء يؤثر على الحمل؟

يقلل الاستنشاق من الخصوبة ويقلل من الحيوانات المنوية عند الرجال. لذلك فإنه يؤدي إلى الضعف الجنسي ومن ثم يؤثر سلباً على الإنجاب. يؤكد العديد من الأطباء على أهمية الابتعاد النهائي عن الاستنشاق، خاصة عند التفكير في إنجاب الأطفال. لأنه قد يضعف القدرة على القيام بذلك، وتجدر الإشارة إلى أهمية الابتعاد عن أي مشروبات أو أطعمة تحتوي على نسبة عالية من النيكوتين أو التبغ حتى لا تؤثر سلباً على أجهزة الجسم المختلفة، وخاصة الجهاز التناسلي.

الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام الرائحة

إن استعمال الرائحة أو أكلها بأي شكل من الأشكال يسبب العديد من الآثار الجانبية، وتتضح جميعها في الآتي:

  • يؤدي إلى فقدان الشهية. ومن ثم الهزال والضعف العام.
  • خلل ملحوظ في الجسم. ومن هنا عدم القدرة على التركيز بشكل طبيعي.
  • ضعف ملحوظ في القدرة الجنسية، خاصة عند الرجال.
  • ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم، بالإضافة إلى العديد من مشاكل البنكرياس.
  • تسارع ضربات القلب مع العديد من المشاكل خاصة في الجهاز العصبي.
  • العديد من الأمراض العقلية، بما في ذلك الاكتئاب والتوتر.
  • الفصام مع ظهور بعض التخيلات البصرية التي تستمر مع المريض لفترة طويلة من الزمن.
  • عدوى الإيدز.

تجربتي مع رائحة القولون

الرائحة من النباتات التي أكلها كثير من الناس في بعض البلدان، وتتضح تجارب هؤلاء الناس معها كما يلي:

  • أكد رجل يبلغ من العمر 45 عامًا أن استنشاقه أدى إلى الإصابة بسرطان القولون والتهاب الأمعاء الدقيقة الذي يعاني منه منذ أكثر من خمس سنوات.
  • وذكرت امرأة أخرى أنها لجأت إلى الاستنشاق من أجل التعرف عليها، إلا أن ذلك أدى إلى التهاب القولون، وخاصة التهاب القولون التقرحي، والضغط النفسي.
  • ذكر رجل آخر كان يعاني من خلل في أجهزة الجسم المختلفة، وخاصة الجهاز الهضمي، أن الطبيب المعالج أكد له أن السبب وراء ذلك هو الإفراط في تناول الزكام، وبالتالي استسلم له بشكل دائم.

وهكذا وفي نهاية رحلتنا مع سطور هذا المقال أوضحنا لكم ما إذا كانت الرائحة تؤثر على القولون أم لا، كما تعلمنا عن الآثار الجانبية الخطيرة الناتجة عن الإفراط في تناول الطعام.

رابط مختصر