هل صام الرسول على التسوع؟ هو عنوان هذا المقال الذي سنشرح فيه أحد الموضوعات المهمة الواردة في الشريعة الإسلامية، والتي سنتحدث من خلالها عن يوم عاشوراء، وهو من الأيام المباركة وسبب مهم للتشريع في صيام عاشوراء.

هل صام النبي يوم الثلاثاء؟

نعم، صام الرسول صلى الله عليه وسلم يوم التسوع بخلاف اليهود الذين كانوا يقصرون صيامهم على عاشوراء. التسعة هو اليوم التاسع من شهر محرم، وهو ذو أهمية كبيرة للشيعة، بسبب الأحداث التي حدثت في ثورة الحسين في شهر محرم في السنة 61 للهجرة في أرض كربلاء. وتهديدات جيش عمر بن سعد اتخذت طابعًا أكثر جدية وأصبحت أكثر استعدادًا لمهاجمة الخيام، وعاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم، ويعتقد بعض المسلمين السنة وبعض اليهود أنه اليوم الذي أنقذ الله فيه موسى وصحبه. الناس من بيت فرعون، وبالنسبة لليهود، هذا اليوم هو يوم الكفارة.

حكمة صيام يوم التسوع

قال العلماء: من ضد اليهود حصرهم، وهذا ما رواه ابن عباس، وأنهم يريدون أن يأتي يوم عاشوراء، كما يحرم صيام يوم الجمعة فقط، وقتل الحسين وأهله وأهله. دفع أتباع الأمويين الأمويين للاحتفال باليوم العاشر، ثم أصدروا أحاديث كاذبة تدعي أنها للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأنهم صاموا العاشر من محرم. فرح وسعادة، ولهذا كان صوم عاشوراء وتسوع واجباً لأن هدف الشيعة هو الفرح والسعادة، وكان صومهم من ممارسات الأمويين.

صوم يوم عاشوراء

صيام يوم عاشوراء مستحب، وقد اختلفت الروايات في أصل صيام عاشوراء عندهم. وقد يكفي الصيام من الماء، تقليدًا لعطش الحسين وأهله في ذلك اليوم المأساوي.

حكم صيام عاشوراء

صيام يوم عاشوراء موصى به في الشريعة الإسلامية، وعاشوراء من الأيام الفاضلة والمشهورة، وله أهمية كبيرة في نفوس المؤمنين، إذ يستدعون نصر الله تعالى لأنبيائه، ويذكرون ذلك. هو يوم النبي موسى عليه السلام أن فرعون وجيشه أطلقوا عليهم النار بعد أن أغرقهم الله وأوقفهم عن موسى وآمن به في مشهد يؤسس للإيمان بالنصر وفي القوة في نفوسهم. هؤلاء المرضى في دينهم، وموسى – السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، صلى الله عليه وسلم – كان يصوم هذا اليوم بحمد الله تعالى على فضله وعظمته، تمامًا مثل كما صام أهل الكتاب في هذا اليوم، كما صام قريش قبل الإسلام، لكنهم أخذوا لحظة لتجديد خيام الكعبة، كأن الشرائع تتبع الصوم. من هذا اليوم وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالصوم قبل رمضان.

يستحب صيام التسوع مع عاشوراء

رواه عبد الله بن عباس رضي الله عنه: لما صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء فقال: يا رسول الله إنه يوم يوقر اليهود والنصارى، هو. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، إن شاء الله العام القادم سنصوم اليوم التاسع الذي لم يصومه، وسيأتي العام القادم حتى يموت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لماذا يسمى يوم عاشوراء بهذا الاسم؟

وقد ذكرت القواميس اللغوية أن سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم هو أن عاشوراء يشير إلى اليوم العاشر من شهر عاشوراء بين اليهود. ويحسب بعد تسعة أيام من رؤية الهلال واليوم العاشر من عاشوراء.

سبب صيام يوم عاشوراء

والسبب في صوم عاشوراء ما فعله بنو إسرائيل ومعلمنا موسى عليه السلام وصام أولئك الذين معه من بني إسرائيل في هذا اليوم، وهذا اليوم يجلب لهم ذكريات سعيدة. كان مثل التل الكبير، وغرق الفرعون ومن معه، كما يحمل ذكرى أخرى أثرت في التاريخ الإسلامي، وهي مقتل سيدنا الحسين – رضي الله عنه – معركة كربلاء.

اعتاد قريش الاحتفال بيوم عاشوراء وتكرار وتغطية الكعبة المشرفة، وبرروا سبب صيام عاشوراء في العصر الجاهلي أن قريش ارتكب إثم في عصر الجهل، لذلك أصبح السؤال خطيراً في قلوبهم، أرادوا التكفير عن ذنبهم، فقرروا صيام يوم عاشوراء، والحمد لله على إزالة ذنبهم، وهو أمر يستحق ذلك، ويقال إن قريش صام يوم عاشوراء تحت سلطة عائشة. قال رضي الله عنها: “صامت قريش يوم عاشوراء في الجاهلية، وكان يوم عاشوراء عليهم”.

يذكر أهل الأخبار أن قريش كانوا يصومون يوم عاشوراء في هذا اليوم، فكانوا يحتفلون ويأكلون ويغطون الكعبة المشرفة، ويبررون ذلك بارتكاب إثم قريش في عصر الجهل، لذلك كانت قلوبهم ثقيلة. وأراد التكفير عن ذنوبهم. ذهب هو صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة فوجدهم – اليهود – يصومون اليوم لعاشوراء. قالوا: هذان اليومان اللذان أنقذ الله موسى وأغرق آل فرعون. فصام موسى الحمد لله، فقال: استحق موسى أكثر منهم، فصام وأمره بالصيام. قرى الأنصار: من أفطر يصوم بقية يومه.

فضل صيام يوم عاشوراء

قالت بنت عفراء الربيع صلى الله عليها: (أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: صار صائما فليصوم. اكمل صيامه واصبح مفترا فليكمل بقية اليوم الذي كنا فيه بعد ذلك الصيام ونصوم صغارهم ان شاء الله ودعونا نذهب للمسجد فننجهم منهم لعبة الصوف ان كان احدهم كان يبكي على الطعام الذي قدمناه له على الإفطار).

والحكمة التي لا غنى عنها في صيام التسعة أيام مع عاشوراء تكمن في عدة جوانب ذكرها العلماء، وقد بينها الإمام النووي رحمه الله وأوضحها على النحو التالي:

  • شغف الصيام في يوم التسوع هو أحد أسباب ارتباط عاشوراء بالصوم، مثل يوم الجمعة، عندما يحرم الصوم.
  • انتبه لصيام يوم عاشوراء وتجنب الوقوع في الخطأ العددي الناتج عن غياب الهلال الجديد مما يجعل موعد عاشوراء غير واضح.
  • التناقض في صيام تسعة أيام وعاشوراء مع اقتراب غير المسلمين من حصرهم في صوم عاشوراء.

قواعد صيام يوم عاشوراء

صيام يوم عاشوراء يجلب الكثير من الثواب والبركات، ولعل أهمها أنه يكفر عن كل ذنوب السنة التي سبقته، وأنه من سنة عاشوراء صار الجميع صائمين ابتداء من شهر محرم. .. درجات تتراوح من الأكثر فائدة إلى الأقل كما يلي:

  • المستوى الأول: أن المسلم يصوم عاشوراء والأيام السابقة، وهذا أفضل المسلم.
  • الدرجة الثانية: أن يصوم المسلم يوم التاسع من محرم الذي يسبق يوم عاشوراء، وهو ما قصده الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: “إذا نزلت لألتقي بشخص ما سأفعل. حماية التاسع “.
  • المستوى الثالث: يجب على المسلم أن يصوم يوم عاشوراء فقط، لكنه يخسر بعض الأجر، ولكن الصيام وحده في عاشوراء له أجر عظيم بإذن الله.