التركيب هو ترتيب مكونات الصورة بحيث تنتقل العين من جزء إلى آخر دون الشعور بالملل. الفن المرئي عبارة عن دفق ينضم تحت بند الفنون التشكيلية تحديدًا في الفن الحديث، حيث أطلق عليه اسم Op art وكان هذا الاسم اختصارًا للفن المرئي ككل، ومن الجدير بالذكر أن هذا الفن يظهر في جميع الفنون البصرية التجريدية. التحريضات، وهي أعمال تثير ردود فعل نفسية قوية لمن يشاهدها.

التركيب هو ترتيب مكونات الصورة بحيث تنتقل العين من جزء إلى آخر دون الشعور بالملل

هناك فرق كبير بين عملية تكوين صورة من موضوعها، سواء كانت الصورة تعبر عن مكان أو شخص أو لحظة في القصة. في الغالب هنا، يتم تصوير العديد من الموضوعات، وليس موضوعًا معينًا. الإجابة الصحيحة على سؤال التكوين هي ترتيب مكونات الصورة بحيث تنتقل العين من جزء إلى آخر دون ملل وهي:

  • البيان صحيح.

تجدر الإشارة إلى أنه يمكن استبدال مصطلح التكوين بالعديد من المصطلحات الأخرى مثل التصميم أو الترتيب المرئي أو الشكل، ولكن عادةً ما يشار إلى التركيب باسم عملية تخطيط الصفحة.

التعريف الفني للتكوين

يُعرَّف التكوين في الفنون المرئية بأنه موقف أو عملية بصرية تهدف إلى ترتيب العناصر أو مجموعة المكونات في عمل فني معين بطريقة مختلفة تمامًا عن الموضوع. تكوين في اللغة يعني التجميع، بمعنى أنه يمكن تطبيق هذه العملية على أعمال فنية مختلفة مثل التصوير الفوتوغرافي والكتابة والموسيقى أيضًا، حيث يتم الاعتماد على الفكر الواعي في عملية الترتيب والتجميع.

عناصر التكوين

تشكل عناصر التكوين أو التصميم مجموعة من المفردات التي تشكل الفنان الذي يمارس الفنون البصرية.

  • الشكل: هو المساحات التي تحددها الحواف سواء كانت هندسية أو عضوية.
  • الخط: هو مسار بصري يمكّن الفنان من التحرك في جميع جوانب القطعة الفنية.
  • اللون: هو حدوث التدرجات والتغيرات في الألوان ونسبتها إلى القطعة الفنية.
  • الملمس: صفات سطحية تترجم إلى مجموعة من الأوهام من خلال عملية اللمس.
  • القيمة: استخدام التظليل لإبراز كل شيء داخل القطعة الفنية.
  • المساحة: هي المساحة التي يشغلها الجسم سواء كانت موجبة أو سلبية.
  • الشكل الطولي: وهو مسئول عن الطول والعرض والعمق لأشكالها وأبعادها المختلفة.