حسمت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء الجدل حول قضية تتعلق بما إذا كان المتوفى مصابًا بكورونا شهيدًا أم لا، بحسب عكاظ. وكانت هيئة كبار العلماء قد تلقت سؤالا من جهات رسمية تضمن: من توفي بعد إصابته بفيروس كورونا، هل يعتبر من الشهداء؟ فأجابت: روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الشهداء خمسة مطعون، والمدفن، والغرق، والواحد. الذي يهلك والشهيد في سبيل الله “. لذلك نتمنى أن يكون المتوفى بهذا المرض شهيدًا من حيث الاستحقاق والأجر، ولكن لا يكون حكمه شهيدًا جهادًا. وتابعت: ثم يغتسل الميت بالكورونا ويكفن عليه ويصلي عليه.

وأوضحت الهيئة خلال الفتوى التي أرفقت بالفتوى بتوقيع اللجنة الدائمة ورئيسها المفتي العام الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، وفاة عدد من الصحابة رضي الله عنهم. وقت النبوة بالبطانيات وهم يغتسلون ويكفنون ويصلون عليهم.