أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم الاثنين، دعمها للشعب الأفغاني وخياراته “التي يقررها بنفسه دون تدخل من أحد”، في أول تعليق رسمي من الرياض على التطورات المتسارعة في أفغانستان، بعد سيطرة حركة “طالبان” على الحكم. العاصمة، كابول، وبقية البلاد.

وصرحت الخارجية السعودية، في بيان، إن “المملكة تتابع باهتمام الأحداث الجارية في أفغانستان وتأمل أن يستقر الوضع في أفغانستان في أسرع وقت ممكن”.

وأعربت الرياض عن أملها في أن تعمل حركة “طالبان” وجميع الأطراف الأفغانية على حفظ الأمن والاستقرار والأرواح والممتلكات، بحسب البيان.

أعلنت المملكة العربية السعودية، الأحد، أنها نجحت في إجلاء جميع أفراد بعثتها الدبلوماسية في أفغانستان ؛ بسبب الوضع غير المستقر بعد سيطرة “طالبان” على كابول.

يأتي التعليق السعودي الرسمي على التطورات في كابول بعد يوم من تعليق قطري دعا إلى وقف إطلاق نار “فوري وشامل ودائم” في كامل الأراضي الأفغانية، وضرورة العمل بشكل عاجل على “انتقال سلمي” للسلطة يمهد. الطريق لتسوية سياسية شاملة في البلاد.

سيطرت طالبان على كل أفغانستان تقريبًا في ما يزيد قليلاً عن أسبوع، على الرغم من مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على مدار ما يقرب من 20 عامًا لبناء قوات الأمن الأفغانية.

منذ مايو الماضي، بدأت حركة طالبان في توسيع نفوذها في أفغانستان، بالتزامن مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، والتي من المقرر أن تكتمل بحلول 31 أغسطس.