“الصين هي أكبر تهديد لنا”. بهذه الكلمات تحدث وزير البحرية الأمريكي الجديد “كارلوس ديل تورو” في تصريحاته الأولى عن التحديات الرئيسية التي تواجه الأسطول الأمريكي.

وبين “ديل تورو”، في رسالة لعناصر القوات البحرية وموظفيها المدنيين بعد توليه مهمته، أن التهديد الأكبر الذي تشكله الصين، حيث إن “بكين تهدف إلى تقويض قوتنا العسكرية … ولن نفعل ذلك. السماح بحدوث ذلك “، بحسب بيانه.

وكتحدي ثان، أشارت وزيرة الخارجية الأمريكية إلى ضرورة ضمان التنوع الثقافي، مشددة على ضرورة معاملة ممثلي جميع الأعراق والأديان والجنسيات باحترام متساوٍ.

وبحسب وزير البحرية فإن التحدي الثالث هو التغير المناخي، حيث دعا إلى ضرورة تقليل الأضرار التي تلحق بالطبيعة مع الحفاظ على فعالية القوات البحرية في نفس الوقت.

كما دعا “ديل تورو” عناصر القوات البحرية إلى تلقيح ضد فيروس “كورونا”، مشيرة إلى أن الفيروس يقلل من القدرات القتالية.

وكان البيت الأبيض أعلن في يونيو الماضي اختيار كارلوس ديل تورو وزيرا للبحرية، مشيرا إلى أنه “قائد بحري متقاعد، يتمتع بخبرة 40 عاما في مجال الأمن القومي والعمليات البحرية”.