دعا وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، الإثنين، القوى العالمية إلى التوصل إلى اتفاق جيد مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وصرح لبيد “لسنا ضد الاتفاقية لكننا نريدها أن تكون اتفاقية جيدة”.

وأضاف: “نحن قادرون على تحسين مواقف الأطراف المعنية بالموضوع، وفي نفس الوقت نحافظ على حريتنا في العمل، لأننا لسنا طرفًا في الاتفاق”، بحسب إذاعة كان العامة.

واعتبر لبيد أن المحادثات الجارية في فيينا لها إنجازات صغيرة وليست كبيرة لبلاده، على حد قوله.

وقبل أيام، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أيضًا عن عدم معارضته لاتفاق جيد مع طهران، لكنه شدد على أن إسرائيل ليست ملزمة بأي اتفاق يتم التوصل إليه، مما يترك مجالًا للمناورة العسكرية.

وكان وزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان” أعلن قبل أيام أن بلاده والأطراف الدولية المشاركة في مفاوضات فيينا قد توصلوا إلى وثيقة جديدة ومشتركة ومقبولة.

وتسعى الجولة الثامنة من مفاوضات فيينا إلى حل مطالب طهران التي تطالب ببيع النفط بسهولة دون أي قيود، وإدخال أموال النفط بالعملة الأجنبية في حسابات بنكية إيرانية، والتمتع بجميع المزايا الاقتصادية المنصوص عليها في الاتفاق النووي.

في عام 2018، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي المبرم في فيينا عام 2015 بهدف الحد من برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية عن إيران، ثم أعادت فرض العقوبات على طهران التي تؤثر بشدة على الاقتصاد الإيراني.