قال وزير الدفاع العراقي جمعة عناد، الأحد، إنه “سيقتل شقيقه” إذا ثبت أنه متورط في العمل مع داعش، معترفًا بأن الأخ “متأثر بالفكر الجهادي” وأنه “تسبب في ضرر أهل المنطقة “التي كانوا يعيشون فيها. وصرح عناد، الذي كان يتحدث في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي على تويتر، إن “الاتهامات الموجهة لشقيقه بالتعاون مع داعش غير صحيحة”، مضيفًا أن هذه الاتهامات تتجدد “كل فترة”. بحسب موقع الحرة.

في الآونة الأخيرة، أدى تبادل شفهي بين شقيق وزير الدفاع عبد الرزاق والسياسي المؤثر في صلاح الدين ومحافظها السابق أحمد الجبوري، إلى اتهام شقيق الوزير بالإرهاب وأحمد الجبوري. الجبوري للفساد. وصرح المحافظ إنه “سيحاسب شقيقه” على خلافه مع الجبوري، لكنه “لا يقبل اتهامات الإرهاب الموجهة إليه”. وفي إحدى التغريدات، قال عناد إن شقيقه “جُنِّد” بالفكر السلفي على يد مهندس من قريته اعترف بهذه الأيديولوجية “في اليمن”، وكشف أنه “سلم شقيقه إلى وزارة الداخلية” سنوات. وأن شقيقه “تعرض للتعذيب والاعتقال لست سنوات”. أشهر “قبل المغادرة.