وزير خارجية الكويت: زيارتي للبنان بالتنسيق مع دول الخليج.. وجئت حاملا 3 رسائل

Admin
2022-01-22T22:54:57+03:00
سياسة

وصل وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، إلى العاصمة اللبنانية بيروت، في أول زيارة لمسؤول خليجي إلى لبنان، بعد أزمة دبلوماسية سحبت فيها دول الخليج سفراءها، بسبب تصريحات المستقيل. وزير الإعلام اللبناني “جورج قرداحي” بخصوص الحرب في اليمن.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان بأن وزير الخارجية الكويتي وصل السبت إلى مطار رفيق الحريري الدولي.

وكان في استقباله في المطار وزير الخارجية اللبناني “عبد الله بو حبيب” والقائم بالاعمال في سفارة الكويت المستشار “عبد الله الشاهين” وطاقم عمل السفارة الكويتية في لبنان.

واستقبل رئيس مجلس الوزراء في وقت لاحق وزير خارجية دولة الكويت نجيب ميقاتي في قصر الحكومة.

وصرح وزير الخارجية الكويتي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني: “أحمل 3 رسائل، أولها التعاطف مع الشعب اللبناني، والثانية أننا لا نريد أن يكون لبنان منصة لشن هجمات على الشعب اللبناني. دول عربية وخليجية وثالثا ان لبنان يلتزم بالاصلاحات المطلوبة منه “.

واعتبرت الصباح أن “لبنان أيقونة متميزة في العالم العربي، ونؤكد على ضرورة عدم تدخله في شؤون أي دولة عربية”، مشيرة إلى أن “هذه الزيارة تأتي في إطار الجهد الدولي لإعادة الثقة في”. لبنان ونؤكد على ضرورة عدم التدخل في شؤون اي دولة عربية “.

وشدد على أن “رؤيتنا الكويتية والخليجية هي أن يكون لبنان قويا وقادرا على الوفاء بالتزاماته الدولية”، مبينا أن “دول مجلس التعاون الخليجي تتضامن مع لبنان وأن التحرك الكويتي يتم بالتنسيق مع دول الخليج”. ان “رأينا ملامح ايجابية للأفكار التي قدمناها في لبنان ونأمل أن تتطور الأمور”.

في غضون ذلك قال ميقاتي عقب لقائه مع الصباح: “نتطلع إلى توثيق التعاون بين لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي وإن شاء الله ستكون الكويت إلى جانب لبنان والعلاقات بين لبنان والأشقاء العرب. سوف تستعيد قوتهم “.

وصرح رئيس الوزراء اللبناني إن العلاقات بين بلاده والكويت نموذج أخوة.

وشكر ميقاتي الكويت على مساعدتها الدائمة ودعمها لبلده في جميع الأوقات والظروف، وعلى احتضانها اللبنانيين.

وشدد على أن اللبنانيين لن ينسوا أن الكويت وقفت إلى جانبهم في كل الأوقات العصيبة، وآخرها بعد قصف ميناء بيروت، لافتاً إلى أن الكويت أصدرت توجيهاً أميرياً للمساهمة في إعادة إعمار الميناء. .

وأعرب ميقاتي عن أمله في أن تقف الكويت إلى جانب بلاده لإعادة العلاقات بين لبنان والأشقاء العرب.

في 30 أكتوبر / تشرين الأول الماضي، سحبت دول الخليج، ومن بينها الكويت، سفرائها من بيروت، على خلفية تصريحات وزير الإعلام اللبناني “جورج قرداحي”، انتقد خلالها حرب اليمن التي اعتبرتها دول الخليج. “جارح.”

وأعلن القرضاحي مطلع كانون الأول (ديسمبر) الجاري استقالته، وسط جهود من حكومة ميقاتي لحل الأزمة مع الخليج.

رابط مختصر