قال نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين السعودي خالد المديفر، إن المملكة تحتوي على مخزون هائل من الثروة المعدنية داخل أراضيها، يقدر بنحو 1.3 تريليون دولار (تريليون يساوي ألف مليار)، بحسب النتائج. من الدراسات التفصيلية المعدة لتحديد تلك الموارد.

وأضاف المديفر، في تصريحات لـ “سي إن بي سي العربية”، الثلاثاء، أن هناك تنوعًا كبيرًا في أراضي المملكة، بين النحاس والذهب والفوسفات والزنك والنيكل، إلى جانب المعادن النادرة الأخرى.

وأشار إلى أن حجم الاستثمارات في قطاع التعدين في المملكة العربية السعودية يتراوح بين 170 و 180 مليار ريال، متوقعا أن تتضاعف الاستثمارات ونصف المرات حتى عام 2030، وهو ما سيؤدي إلى زيادة عدد الوظائف لتصل إلى 220 ألف وظيفة في البلاد. هذا القطاع.

وبلغت استثمارات القطاع الخاص في قطاع التعدين نحو 113.2 مليار ريال منذ عام 2010 حتى الآن مع وكيل وزارة الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين م. خالد بن صالح المديفر

– سي ان بي سي عربية (CNBCArabia)

وأوضح المديفر أن المملكة تتطلع إلى أن تصبح واحدة من أكبر ثلاثة موردي للفوسفات في العالم، بالإضافة إلى تطوير صناعات البوكسيت والنحاس والذهب بإمكانياتها الاقتصادية الكبيرة.

تطمح السعودية إلى تنمية مواردها غير النفطية، في إطار محاولاتها مع دول الخليج الأخرى، للخروج من عباءة النفط الذي تأثر سلباً بالأزمات العالمية وتقلب الطلب عليه.

يشار إلى أن أرقام الموازنة السعودية للربع الثاني من عام 2021 رصدت نمو الإيرادات غير النفطية بنسبة 31٪ إلى 116 مليار ريال، فيما بلغ إجمالي الإيرادات الربعية 248 مليار ريال، مقابل 205 مليارات في الربع الأول.