توفي، اليوم الأربعاء، الفنان الجزائري محمد حازم عن 70 عاما، بعد صراع مع الفشل الكلوي.

يعتبر الفنان الراحل محمد حازم من الفنانين البارزين، وارتبط اسمه بفرقة “بلا حدود” التي اشتهرت بأعمالها المسرحية الكوميدية التي سبق بثها على التلفزيون الجزائري نهاية الثمانينيات. القرن الماضي.

بدأ حازم مشواره المسرحي مع فرقة “المسرح العمالي” في وهران مطلع الثمانينيات، وأدى معها العديد من الأدوار قبل أن يتحول إلى المسرح الكوميدي مع الثنائي مصطفى وحميد، بحسب صحيفة “الشروق” الجزائرية.

حازم كان من الفنانين النشطين الذين عملوا خلال التسعينيات على الرغم من الصعوبات السياسية والاجتماعية التي مرت بها الجزائر. قام بعدة جولات في ولايات جزائرية مختلفة لعرض أعماله الفنية، بالإضافة إلى عمله في عدة أفلام كوميدية.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد أوصى قبل أيام بـ “الرعاية المثلى لصحة الفنان القدير محمد حازم” بعد مرضه، بحسب بيان لولاية وهران.

زار محافظ وهران، السعيد سعيد، الفنان حازم، بعد نقله لتلقي العلاج في المستشفى العسكري الإقليمي الجامعي بوهران. ورافق الوالي رئيس مجلس الشعب وممثلو الأجهزة الأمنية والبرلمانيون وكذلك مدير الثقافة بوهران، بحسب ما أكدته صحيفة “الشروق” الجزائرية.

وأكد سعود حينها أن “حالة الفنانة الصحية سيتم العناية بها بشكل عاجل، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة”.

وكشفت خالدية، زوجة الفنان الكوميدي حازم، أمس الثلاثاء، عن تطورات الحالة الصحية لزوجها، وهو مقيم في المستشفى العسكري بوهران، وشددت خالدية عبر الهاتف مع قناة “النهار” الجزائرية أن زوجها يعاني من مشاكل صحية. وسيتم الاعتناء بحالته الصحية، وسيتم نقله غدا الخميس إلى فرنسا لتلقي العلاج بأمر من تابون.

وأضافت زوجة حازم، أن والي ولاية وهران سيتولى رعايته، وأعاده إلى المستشفى.

قبل نحو أسبوع تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي شائعة بوفاة الرجل، مما أجبر زوجته على الخروج عن صمتها ونفي الخبر.

وفور إعلان نبأ وفاته، قامت وزيرة الثقافة والفنون الجزائرية، سوريه مولجي، بتقديم العزاء لأسرة الفقيد.