وزار وفد أممي، مساء الأربعاء، زعيم حركة “الجهاد الإسلامي” والأسير في سجون الاحتلال “بسام السعدي”، لمتابعة ظروف اعتقاله.

جاء ذلك، وفق ما أعلنه منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسيسلاند، عبر حسابه الرسمي على تويتر.

وصرح وينسلاند إن فريق الأمم المتحدة زار السعدي في سجن عوفر “لمتابعة التزامات الأمم المتحدة بالحفاظ على الهدوء في غزة”.

أرسلت اليوم فريقًا لزيارة الشيخ السعدي في سجن عوفر لمتابعة التزامات الأمم المتحدة بالحفاظ على الهدوء. أكرر أن وقف إطلاق النار في غزة هش للغاية وأدعو جميع الأطراف إلى الحفاظ على الهدوء.

– Tor Wennesland (TWennesland)

ولم يشر إلى الحالة الصحية لـ “السعدي” (61 عامًا) أو ظروف اعتقاله في السجن.

وجدد وينسلاند التحذير من أن “وقف إطلاق النار في غزة هش للغاية”، داعيا “جميع الأطراف إلى الحفاظ على الهدوء”.

وفي مطلع شهر آب قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي ناشطًا فلسطينيًا واعتقل “الساعدي”، خلال اقتحام واسع النطاق لمخيم جنين للاجئين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وكان ذلك من بين الأسباب التي أدت إلى تصعيد بين حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل، التي نفذت عدوانًا على قطاع غزة، راح ضحيتها 45 فلسطينيًا بينهم أطفال ونساء، وجرح العشرات.

ودخل، مساء الأحد، اتفاق لوقف العدوان الإسرائيلي، الذي استمر ثلاثة أيام على قطاع غزة، حيز التنفيذ بوساطة مصرية.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس قال، الثلاثاء، إن بلاده لم تتعهد بأي تعهدات بالإفراج عن “السعدي” في إطار اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه مصر.