يتكون الجلد من ثلاث طبقات، وهي تشكل الغطاء الخارجي الواقي للجسم، وهو أكبر عضو في الجسم من حيث الحجم، لذلك فهو يغطي جسم الإنسان أو أجسام العديد من الحيوانات، وبالتالي يحقق الحماية من الجراثيم، خاصة إذا كان الجلد مصابًا بالعدوى والجرحى لأي سبب من الأسباب، ويشير علماء التشريح إلى تشكل الجلد. من الطبقات الثلاث، ما هي هذه الطبقات؟

تختلف طبقات الجلد الثلاث في تسميتها ووظيفة كل منها، وهي كالآتي من الخارج إلى العمق الداخلي: –

  1. البشرة، وهي الطبقة الخارجية من الجلد وتحتوي على خلايا الميلانين المسؤولة عن لون الجلد.
  2. الأدمة، وهي بطانة الجلد الموجودة أسفل البشرة والتي تحتوي على نهايات عصبية وعرق وغدد دهنية، بالإضافة إلى الدم والأوعية اللمفاوية.
  3. الأنسجة تحت الجلد، وهي الطبقة التي تحتوي على الخلايا الدهنية.

أهمية الجلد في جسم الإنسان.

يؤدي الجلد العديد من الوظائف لجسم الإنسان، مما يدل على أهميته الأساسية لحياة الإنسان بشكل عام. بالإضافة إلى توفير الدعم وتشكيل خط دفاع يحمي الجسم من الجراثيم، فإنه يحقق أيضًا المظهر الجمالي للإنسان. الجسم ويجعله جذابًا، بالإضافة إلى كونه مرنًا ينمو ويتطور مع تطور الكائن الحي لأنه قابل للتجديد بحيث يكون قادرًا على إصلاح الضرر في أي من المناطق، وأهميته منع البكتيريا من دخول الجسم . الأعضاء، ويحمي الطبقات التي تتبع لأشعة الشمس الضارة ويساعد الجسم على الحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية من خلال غدد الجلد وخاصة الغدد العرقية التي تفرز العرق بناءً على عملية خفض درجة حرارة الجسم في فصل الصيف عندما ترتفع درجة الحرارة بشكل كبير وتعمل لتحسينه في الشتاء عند البرودة ودرجات الحرارة المنخفضة حيث تضيق الأوعية الدموية للجلد، يتدفق الدم ببطء شديد ويحافظ الجسم على درجة حرارته.