لقي 11 شخصا مصرعهم وأصيب 20 آخرون في أعمال شغب اندلعت في سجن وامتدت إلى شوارع سيوداد خواريز بولاية تشيهواهوا المكسيكية على الحدود مع الولايات المتحدة.

وصرح ريكاردو ميخيا بيرديجا وكيل الأمن العام في إفادة صحفية “اندلع القتال داخل مركز الاحتجاز، مما أسفر عن إصابة 20 نزيلا”.

وأضاف: “4 منهم أصيبوا بالرصاص، والباقون تعرضوا للضرب والارتجاج. وتوفي نزيلان متأثرين بجراحه”.

ورغم استعادة السيطرة على السجن، بدأت عصابة “ميشكليس” التي شاركت في الاشتباك داخل السجن، أعمال شغب ومهاجمة المدنيين في مدينة سيوداد خواريز.

وأضاف المسؤول: “أسفر ذلك عن مقتل 9 أشخاص، بالإضافة إلى مقتل شخصين داخل السجن، ومن بين القتلى 4 من موظفي ميغا راديو ومضيف و 3 فنيين”.

واعتقلت الشرطة ستة من عناصر عصابة “مشيكليس” المتورطين في الهجمات على المدينة. وبحسب وزارة الأمن، فقد تمت إعادة النظام في المدينة.