باسم ياخور يتعرض للهجوم شرس من متابعيه.. والفنان يرد

Issam Alagha
فن ومشاهير
8 يناير 2021
باسم ياخور يتعرض للهجوم شرس من متابعيه.. والفنان يرد
تعرض الفنان السوري باسم ياخور للانتقادات حادة من قبل متابعيه، وذلك بعد مشاركته لفيديو عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك عنوانه “من دبي إلى دمشق… شو بتتوقعو صار معنا”. وظهر ياخور في الفيديو برفقة زوجته رنا الحريري وهي تقوم بإيصاله إلى المطار ليكمل بعدها رحلته إلى دمشق، حيث وثق باقي الرحلة من دبي إلى دمشق وما حدث معه على طريق السفر، وأوضح الفيديو أن عجلات سيارته قد تعطلت واحتاجت للتبديل بسبب وجود حفر ومطبات على طريقه، ليظهر في النهاية مع والديه على سفرة متواضعة من الطعام.

واعتبر متابعوا الفنان باسم يشارك الفيديوهات عبر قناته على اليوتيوب مقابل مردود مادي فعلق البعض “يعني حتى انتا ورايح تعزي او رايح تزور مامتك بدك تستغل هلفرصة لحتى تنزل فيديو وتربح مصاري وفلوس الله لا يشبعكوا بكفي خلاص”،”شايفه بيحسبوها صح.. رايح ع عزا المخرج حاتم علي قام قلك يلا رايحين ورايحين خلينا نصور فلوك نطالع حق البانزينات وبلمرة بزور امي خسارة البنزينات”. ومن المتابعين من انتقده على عدم حزنه على المخرج حاتم علي، حيث علق أحدهم “انت نازل على عزاء الاستاذ حاتم الله يرحمه، المفروض تكون حزين وزعلان، مش عم تصور ع الطريق وضحك ومسخرة، وتصلح سيارتك، احنا شو دخلنا، ان لم تستحي فافعل ما شئت”، وعلق آخر “مابعرف انت انزلت من هون ع عزا او لتحكيلنا شو صار حتى تعمل تريند جديد ..مع محبتي الك”.

ورد باسم ياخور على هذه الانتقادات بأن قناته منذ تأسيسها لا تحتوي سوى على عشرة فيديوهات فقط ولا يستخدمها للجمع الاموال. مضيفاً أنه يعتبر اليوتيوب منصة تتيح إمكانية التواصل بشكل مختلف، وأن أشهر ممثلي العالم لديهم قنوات خاصة وهذا الشيء لا ينتقص من أي شخص.

وقال أنه لم يتحول ليوتيوبر حيث قال :”أنا مثلا عملت فيديوهات عن مهنتي وكيف بشوفها، وتفاصيلها وعملت فيديوهات للي بحبوا يفوتوا بهالمجال وعملت شي ببعض تفاصيل، حياتي ونشاطاتي وبالمجمل هاد الهدف اللي بشوفوا من المنصة اللي اسمها يوتيوب بس اكيد ما اتحولت ليوتيوبر بينزل كل يوم فيديو وبيحترف الحالة مع انو مو غلط ابدا مع الاحترام لكل شخص وطريقته”. واستهجن اعتقاد البعض أنه يبحث عن الربح المادي من وراء نشره مثل هذه الفيديوهات التي اعتبرها عادية حسب وصفة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.