300 ألف طن من القمح اشترتها مصر ما زالت عالقة في أوكرانيا

Admin
سياسة

قال أربعة تجار إن حوالي 300 ألف طن من القمح الأوكراني كانت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر طلبت تسليمها في فبراير ومارس لم يتم شحنها بعد، مع وجود شحنة عالقة في أحد الموانئ، ولم يتم تحميل 4 أخرى بعد.

ونقلت وكالة رويترز عن تجار قولهم، يوم الثلاثاء، إن الهيئة عرضت عليهم مهلة لتسليم الشحنات، لكنها لن تقدم للشركات التجارية أي إعفاء من الالتزامات التعاقدية تحت ظروف قاهرة.

و “القوة القاهرة” شرط في العقود يعفي الأطراف من المسؤولية نتيجة أحداث لا يمكن السيطرة عليها.

تعتمد مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، بشكل كبير على شحنات قمح البحر الأسود، التي تعطلت بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا، والتي بدأت في 24 فبراير.

أثارت الحرب مخاوف بشأن قدرة مصر على الحفاظ على احتياطياتها الاستراتيجية وضمان الوصول إلى القمح بأسعار معقولة لاستخدامه في توفير الخبز المدعوم لما يقرب من ثلثي السكان.

قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، الأسبوع الماضي، إن الحكومة لديها احتياطيات قمح تكفي لأربعة أشهر.

يقول التجار إن أي قمح تم شراؤه يتم احتسابه ضمن الاحتياطيات الاستراتيجية للبلاد، حتى لو لم يتم تسليمه بعد.

وصرح التجار إن شحنتين من الشحنات التي تم تفريغها تعاقدت عليها نيبولون واثنتان لشركة إنيركو.

شحنة خامسة تعاقدت معها شركة “أولام” عالقة في ميناء كوونومورسك الأوكراني على متن سفينة.

وأكد وزير التموين المصري “علي مصيلحي”، الأحد الماضي، أن السلطات مددت مهلة تسليم الشحنات.

وأضاف أن السلطات تجري محادثات مع الموردين بشأن محاولة نقل الشحنات الأربع بالسكك الحديدية إلى بولندا.

قال ثلاثة تجار إنه رغم تعليق شحنات صادرات القمح الأوكراني بسبب الحرب، تطلب الهيئة العامة للسلع التموينية تسليم أربع شحنات قمح مفرغة من مصادر أخرى إذا لزم الأمر.

لا يحتوي دفتر مناقصات الهيئة العامة للسلع التموينية على شرط القوة القاهرة، على الرغم من أن أحد المتداولين قال إن رابطة الحبوب والتجارة الحرة – وهي مجموعة تجارية دولية – يمكنها التحكيم في مثل هذه الحالات.

مع إغلاق موانئها بسبب الحرب الروسية، اضطرت أوكرانيا إلى إرسال الشحنات عبر حدودها الغربية، معتمدين على قدرة السكك الحديدية المحدودة وموانئ الدانوب الأصغر.

في وقت سابق يوم الثلاثاء، قالت الحكومة الهندية إنها ستسمح بتصدير شحنات القمح في انتظار التخليص الجمركي، بعد أن حظرت نيودلهي المبيعات الأجنبية للقمح يوم السبت الماضي.

وذكر البيان أيضا أن الهند ستسمح بتصدير القمح لمصر.

قررت الحكومة “السماح بأي شحنات قمح تم تسليمها للجمارك لفحصها وتسجيلها في النظام الجمركي” في 13 مايو أو قبل ذلك التاريخ.

حظرت الهند صادرات القمح بعد أيام فقط من إعلانها أنها تتوقع صادرات قياسية تبلغ 10 ملايين طن هذا العام، بعد أن تعرضت لموجة حر شديدة أضرت بالمحصول وأدت إلى ارتفاع أسعار القمح المحلي.

اشترت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر القمح الأجنبي مرة واحدة فقط منذ بداية الحرب في أوكرانيا. واشترت القمح الفرنسي بشكل أساسي في أبريل الماضي بسعر أعلى مما دفعته في السابق.

رابط مختصر